قالت وكالة الأناضول، إن مجموعة من المحامين في اليمن أقامت دعوى أمام آليات الأمم المتحدة بخصوص جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية التي ارتكبت في اليمن، حسبما جاء في بيان صادر عن شركة حقوقية بريطانية الاثنين.

وأضافت الوكالة، في تقرير لها ترجمته “الحرية والعدالة”، أن الفريق القانوني التابع لمكتب محاماة”Stoke and White” ، ومقره لندن، طلب من السلطات “مواصلة التحقيق في الهجوم على قاعة جنازة صنعاء في عام ٢٠١٦، واستخدام المرتزقة من قبل الإمارات العربية المتحدة، وحالات الاختفاء القسري، والتعذيب في السجون السرية في جميع أنحاء اليمن”.

واتهم الفريق القانوني في الدعوى حكامًا ومسئولين في الإمارات والسعودية “بالضلوع بشكل مباشر في جرائم حرب في اليمن”.

وتشمل الأدلة التي قدمها المحامون أسماء المرتزقة و”المواطنين اليمنيين الذين عملوا مع شركات المرتزقة أو الأفراد المرتبطين بالمرتزقة المعنيين”.

ووصف مكتب المحاماة الهجوم الذي وقع في قاعة جنازة صنعاء بأنه “مثال مؤلم وقاس على الهجمات المنتظمة التي يشنها التحالف الذي تقوده المملكة العربية السعودية ضد الأهداف المدنية”.

وكانت غارة جوية قد استهدفت مجلس عزاء في العاصمة صنعاء، في ٨ أكتوبر ٢٠١٦، مما أدى إلى مقتل ١٤٠ شخصا وإصابة ٥٢٥ آخرين.

ويهدف الفريق القانوني إلى لفت الانتباه إلى جرائم التعذيب والاغتصاب الممنهج التي ترتكب في سجون “سرية” أسستها الإمارات العربية المتحدة في جنوب اليمن، كما يهدف الفريق إلى “تحقيق العدالة للضحايا في اليمن”.

وتشمل الطلبات ضحايا الهجوم الدامي، الذي تعرض “لبرنامج اغتيال” نفذه مرتزق مأجور إماراتي وضحية تعرضت للكثير من الجرائم في السجون.

وأكّدت الشركة القانونية أن العملية القانونية في ثلاث قضايا، بما فيها المملكة المتحدة والولايات المتحدة وتركيا، نيابة عن عملائها، وعائداتها، وهذه العمليات يساعدها في الحصول على أدلة إضافية حصلت عليها شركة ستوك وايت.

وشدد البيان على أن القانون الإنساني الدولي قد انتهك بشكل منهجي في اليمن، واتهم السعودية والإمارات بارتكاب هذه الانتهاكات.

رابط التقرير:

https://www.aa.com.tr/en/europe/-uk-lawyers-file-case-against-uae-saudi-arabia-at-un/1785225

Facebook Comments