حذرت وزارة الصحة الفلسطينية في قطاع غزة من تفاقم الأوضاع الصحية في القطاع جراء أزمة الوقود، مشيرة إلى أن الأزمة أوصلت الخدمات الصحية إلى منعطف خطير، مطالبة جميع الجهات باتخاذ خطوات فورية لمنع الكارثة.

وقالت الوزارة، في بيان لها، إن “المرافق الصحية تحتاج إلى 300 ألف لتر من السولار شهريا في سياق جدول توزيع التيار الكهربائي الحالي في مناطق قطاع غزة”، مشيرة إلى أن كل ساعة انقطاع إضافية للكهرباء تحتاج إلى نحو 2000 لتر لتشغيل المولدات الكهربائية لضمان استمرار الخدمات الصحية.

وعبرت الوزارة عن تقديرها للمساهمة الإسعافية التي وفرت 15700 لتر من السولار، وستؤجل وقف عمل المولدات الكهربائية في المستشفيات ساعاتٍ إضافية، مشيرة إلى أن هذه المساهمات منها 4700 لتر تبرعت بها مؤسسة IHH التركية لمستشفى الهلال الإماراتي برفح قبل أيام، و10000 لتر من جمعية الفلاح الخيرية (8000 لتر لمجمع النصر بغزة، و2000 لتر لمستشفى بيت حانون)، بالإضافة إلى 1000 لتر تبرعت بها محطة أبو عاصي للبترول لمستشفى النصر للأطفال، مؤكدة أن المبادرات الفردية التي تمت لتأجيل الأزمة محمودة، ولكن الخطر محدق.

وكانت الوزارة قد أعلنت منذ أيام عن توقف مستشفيات الرنتيسي، ومستشفى النصر للأطفال، ومستشفى العيون، ومستشفى الطب النفسي، ومستشفى أبو يوسف النجار، بالإضافة إلى مستشفى بيت حانون، جراء تفاقم ازمة الوقود بالقطاع؛ الأمر الذي يهدد حياة مرضى القطاع.

Facebook Comments