أعلنت منظمة الصحة العالمية عن إصابة ٢٤٦ حالة بفيروس كورونا في إيران، و١٥ حالة في بريطانيا، و٣ حالات أخرى في الكيان الصهيوني، وأكثر من ٣٠٠٠ حالة جديدة في الصين.

وفي رصّ لآخر إحصائيات مرض كورونا، حتى كتابة التقرير التالي، وصل عدد المصابين على مستوى العالم إلى 82564 شخصا، وعدد الوفيات 2811 شخصا، وعدد المعافين 30359 شخصًا.

وفي الدول العربية، وبحسب وزارات الصحة، تفشى فيروس كورونا الجديد في الخليج بشكل كبير، ففي البحرين وصل إلى 33 حالة، والإمارات إلى 13 حالة، والكويت إلى 43 حالة، والعراق 6 حالات، وعمان 4 حالات، ولبنان إلى حالتين. وأعلنت وزارة الصحة اللبنانية عن تسجيل حالة كورونا ثالثة في البلاد لشخص إيراني.

وفي محافظة الأنبار العراقية، أعلنت الحكومة المحلية عن إغلاق كافة المقاهي والمطاعم والنوادي “حتى إشعار آخر”؛ تحسبًا من فيروس كورونا.

كورونا فرصة الانقلاب

وفي مصر قالت وزارة الصحة بحكومة الانقلاب، إنها حالة واحدة، في حين صدر تصريح قبل قليل من رئيس حكومة الانقلاب، نفى فيه وجود حالات جديدة وأنه يعتمد الشفافية، في الوقت الذي قررت فيه شركة مصر للطيران إلغاء حجز جميع الركاب حاملي تأشيرة العمرة؛ بسبب فيروس كورونا!.

وفي أول تنفيذ لقرار السعودية بتعليق تأشيرات العمرة، خوفاً من انتشار فيروس كورونا، فوجئ 180 معتمرًا مصريًّا بإلغاء سفرهم عقب وصولهم إلى مطار سوهاج، وذلك وفقا لتعليمات السعودية، مما اضطر شركات السياحة لإعادة المعتمرين مرة أخرى.

وكانت العديد من شركات السياحة قد أوهمت المعتمرين أن خبر تعليق العمرة إعلامي فقط، مما أحدث جدلا أنهاه ما حدث بمطار سوهاج فجر اليوم.

وأوقفت السعودية أمس استصدار التأشيرات لأجل غير مسمى، وأعلنت أن التأشيرات الصادرة ملغاة وغير معتمدة حتى لو كانت سارية، والتعامل معها بنظام الملغاة لحين الإشعار التالي.

وأصاب القرار شركات السياحة بحالة من التخبط، وخاصة أنه حتى الآن لا يُعرف موقف المعتمرين المصريين المتواجدين حاليا لأداء مناسك العمرة بالسعودية. وأدى العمرة من المصريين منذ بداية الموسم وحتى الآن نحو 310 آلاف معتمر. وأصدر شيخ تابع لوزارة الأوقاف فتوى، صباح اليوم، بأن الميت بسبب كورونا شهيد.

وقال الدكتور أيمن أبو عمر، وكيل وزارة الأوقاف لشئون الدعوة ومدير عام الفتوى وبحوث الدعوة بالأوقاف، إن من مات بسبب فيروس كورونا فهو شهيد.

وأضاف، في فيديو له نشره عبر صفحته الرسمية: “من مات بسبب فيروس كورونا فهو شهيد، فالنبي هو من قال ذلك، فالنبي قال إنه من الشهداء من مات بالطاعون، فقال: “ومن مات بالطاعون فهو شهيد”.

سخرية النشطاء

وأثارت تصريحات حكومة الانقلاب بتصريح “لا نخفي شيئا” سخرية النشطاء؛ لكثرة الحوادث في مصر وغياب الشفافية في تصريحات كهذه، يقول “iShamy”: “يقال إن فايروس كورونا يحاول منذ أيام دخول مصر ولكنه يخشى من بطش الزعيم السيسي ومحن وزيرة الصحة”.

ونقل نشطاء تصريحًا لرجل الأعمال المشارك في الانقلاب، نجيب ساويرس، من أن “الاقتصاد العالمى سينكمش لو لم يتم احتواء كورونا”.

وعلق “R A S H E E D”: “حوار عدم وجود حالات كورونا فى مصر رغم الانتشار فى كل الدول المجاورة مقلق أكتر ما هو مطمئن”.

وفي إشارة إلى رغبة النظام في التخلص من المصريين باعتبار كورونا فرصته، كتب “طارق شاكر”: “معظم الدول بتطلب من مواطنيها اللي مسافرين الرجوع تاني عشان كورونا.. ما عدا مصر ناقص تطلع المصريين رحلات مجانية للصين”.

مسئولين إيرانيون

وفي إيران توفي السياسي الإيراني “سيّد هادي خسروشاهي”، سفير إيران في الفاتيكان والمشرف على المصالح الإيرانية في مصر سابقا، إثر إصابته بفيروس كورونا، وأصيبت زوجة المعمم الإيراني المدعو “آية الله موسى شبري زنجاني”، وزوجة “آية الله ميرحمدي” بمرض الكورونا.

كما أعلنت نائبة الرئيس الإيراني حسن روحاني “معصومة ابتكار” عن إصابتها بفيروس كورونا.

خسائر في الكيان

ورغم أن الحالات التي ظهرت في الكيان الصهيوني 3 فقط، إلا أن نشطاء على مواقع التواصل قالوا إن الحالات وصلت في تل أبيب إلى 102 حالة.

وعليه خرج رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو بتصريح، قبل قليل من مساء اليوم، قال: “من لحظة ظهور فيروس كورونا، قمت بانتهاج سياسة خاصة بدولة إسرائيل مفادها الاستعداد المفرط وليس الاستعداد الناقص. لقد اتخذنا إجراءات لم نشهد لها مثيلا في دول العالم الأخرى إذ كنّا أول دولة عالميًا تبادر إلى عدم استقبال الرحلات الجوية المنطلقة من دول انتشر فيها الفيروس”.

وبحسب الإعلام العبري، منعت حكومة تل أبيب دخول 56 مسافرا من إيطاليا بسبب كورونا، كما علقت شركة الطيران “العال” الصهيونية جميع رحلاتها الى شمال إيطاليا وتايلاند وطوكيو.

وبحسب الصحة في تل أبيب، شددت الحكومة من إجراءات فيروس الكورونا، وأصدت تحذيرا بعدم السفر لإيطاليا، ودعت الصهاينة إلى عدم السفر للخارج لغير الضرورة، وألغت مشاركة الوفود بالمؤتمرات والنشاطات الدولية، وداخل الكيان، وفرضت الحجر المنزلي لـ14 يومًا لكل قادم من دول كورونا.

خريطة تفاعلية حية لتطورات فيروس كورونا

https://gisanddata.maps.arcgis.com/apps/opsdashboard/index.html#/bda7594740fd40299423467b48e9ecf6

وكشف التلفزيون العبري، القناة 13، عن أنه رغم إصابة 53 داخل أمريكا، إلا أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يعمل متعمدًا على التقليل والاستخفاف بأخبار فيروس كورونا؛ خشية انهيار البورصة  الأمريكية!.

وكان من تبعات “كورونا” الاقتصادية في الولايات المتحدة، هبوط مؤشر “داو جونز” إلى أدنى مستوى منذ أكتوبر 2019.

Facebook Comments