يجدد الانقلاب وسفيهه عبدالفتاح السيسي عداوته للمسلمين في العالم وولاءه لـ”الدولار”، بعد كشف تقرير دولي نشره موقع تلفزيون (NDTV) الهندي عن أن الصين تبحث عن “اليوجور” أو “الإيجور” وهم المسلمون المنتسبون لمقاطعة (شينجيانج) التي يقطنها نحو 120 مليون مسلم، داخل مصر بمساعدة “داخلية” الانقلاب.

الدور لا يستبعده المراقبون على الانقلاب أو السيسي زعيم عصابة المخابراتيين؛ حيث قال التقرير: إن الصين التي تضخ مليارات الدولارات في مصر واحدة من أكبر المستثمرين في مصر؛ حيث تقوم بضخ الأموال في مشروعات البنية التحتية الضخمة، مثل إنشاء عاصمة إدارية جديدة شرق القاهرة.

وقال التقرير: إن حجم التجارة بين الصين ومصر وصل إلى مستوى قياسي بلغ 13.8 مليار دولار العام الماضي.

اعتقال وترحيل

وقال التقرير: إن عبدالملك عبدالعزيز، وهو طالب من الإيجور، اعتقلته داخلية الانقلاب، وعندما أزالوا عصب عينيه، فوجئ برؤية مسؤولين صينيين يستجوبونه في مقر الاحتجاز، عما كان يفعله في مصر!.

وقال عبد العزيز، 27 عامًا، الذي تحدث إلى وكالة فرانس برس للمساعدة في الكشف عن تفاصيل جديدة عن اعتقال أكثر من 90 من الإيجور في عام 2017 من الأقلية التركية المسلمة: “لم يقولوا أسماءهم ولم يذكروا من هم بالضبط”.

وسبق أن تعرض “عبد العزيز”، مثله مثل معظم الأشخاص من بلده لحملة قمع استمرت ثلاثة أيام في الأسبوع الأول من يوليو 2017، وهو طالب في الأزهر، المؤسسة التعليمية الأكثر شهرة في العالم الإسلامي السني.

وقال عبد العزيز: “رجال الشرطة المصريون قالوا إن الحكومة الصينية تقول إنكم إرهابيون. لكن أجبنا أننا طلاب الأزهر فقط”.

وكشف عبدالعزيز عن أنه بعد بضعة أيام من الاستجواب في قسم الشرطة ثاني مدينة نصر، تم إرسال عبد العزيز إلى طرة، أحد أشهر السجون المصرية.

وأُفرج عنه بعد 60 يومًا من الاحتجاز، وهرب، وطلب اللجوء إلى تركيا، وهي مركز للهجرة الإيجورية، في أكتوبر 2017.

وأشار التلفزيون الهندي إلى أن “وكالة فرانس برس” التي أجرت الحوار استخدمت أسماء مستعارة لحماية هويات أولئك الإيجور الذين تمت مقابلتهم.

وقبل ثلاثة أسابيع فقط من الحملة الأخيرة، وقعت مصر والصين مذكرة أمنية تركز على “مكافحة الإرهاب”.

إخفاء قسري

وكشف والد طالب من الإيجور عن تعرض ولده للإخفاء القسري، منذ يوليو 2017، وكان شمس الدين أحمد، 26 عامًا، اعتقل خارج مسجد موسى بن نصير في 4 يوليو 2017 في مدينة نصر، ووالده في شينجيانغ، وهي منطقة في شمال غرب الصين، في ذلك الشهر.

وقال الوالد: “ما زلت لا أعرف ما إذا كان حيا أم ميتا”؛ حيث توجهت على حسب شهود عيان “عربات سوداء لا تحمل علامات مع انتهاء صلاة العصر واعتقل حوالي خمسة من المصلين الإيجور”، ونقل “أحمد” إلى طرة، وهو مجمع الخانق الذي يضم العديد من السجناء السياسيين البارزين في مصر.

وقال “أحمد”: “شعرت بالخوف عندما وصلت إلى هناك. كان الظلام شديدًا … فكرت لنفسي كيف سنخرج من هنا؟”.

وأضاف أحمد: “كنت خائفا من تسليمنا للسلطات الصينية”.

تم تقسيم الإيجور إلى مجموعتين من 45 إلى 50 رجلاً وظلوا في زنازين كبيرة لأسابيع.

قبل أسبوعين من إطلاق سراحهم، تم تقسيم الإيجور وغيرهم من المسلمين الصينيين من أصل عرقي مختلف، إلى ثلاث مجموعات، وأعطيت رموز اللون.

ويتم تحديد اللون الأحمر أو الأخضر أو ​​الأصفر ما إذا كان سيتم ترحيلهم أو إطلاق سراحهم أو المزيد من الأسئلة.

وقال أحمد: إن حراس السجن المصريين قيدوا أيديهم وعصبوا أعينهم ثم نقلوا العديد من أفراد المجموعة إلى شاحنات متجهة إلى مراكز شرطة القاهرة.

وخلال 11 يومًا في حجز الشرطة، قال إن ثلاثة مسؤولين صينيين استجوبوه على وجه التحديد عن والده.. “أين هو وكيف يرسل لك المال؟”.

وكان أحمد في المجموعة الخضراء؛ ما يعني أنه تم إطلاق سراحه في النهاية. ثم هرب إلى إسطنبول في أوائل أكتوبر 2017.

وأكد عبد الوالي أيوب، وهو لغوي من الإيجور مقيم في النرويج وأجرى أبحاثًا على المجتمع في مصر، سماع روايات مماثلة من معتقلين آخرين.

وقال: “إنها نفس الممارسة والتكتيك المطبق في معسكرات الاعتقال في الصين. لا أعتقد أنها صدفة”، مضيفا أن السلطات الصينية تستخدم نفس الرموز الثلاثة للإيجور المحتجزين.

معاناة الملايين

وتقول جماعات حقوق الإنسان: إن أكثر من مليون من الإيجور وغيرهم من الأقليات المسلمة محتجزون في شبكة من معسكرات الاعتقال في الصين حيث يعانون من التلقين السياسي.

وتقول بكين إن “مراكز التعليم المهني” ضرورية لمواجهة التطرف الديني.

وقال الباحث المستقل المقيم في ألمانيا، أدريان زينز ،الذي رسم خريطة للمخيمات في شينجيانغ: “إن الدفعة الجديدة للصين لإعادة تعريف حقوق الإنسان من حيث التنمية الاقتصادية.. تناسب العديد من هذه الدول”.

وأضاف في إشارة إلى التعاون الأمني المصري الصيني: “أي بلد يمنح الصينيين مهلة كبيرة يمكنه في المقابل توقع مزايا كبيرة”.

ويشير العديد من الإيجور إلى أن شينجيانغ هي “تركستان الشرقية”، بما في ذلك أولئك الذين تمت مقابلتهم مع وكالة فرانس برس، لكن بالنسبة لبكين فإن لديها دلالات مثيرة للقلق حول الاستقلال والنشاط.

وقال أحمد حافظ، الناطق باسم وزارة الخارجية بحكومة الإنقلاب، عندما سُئل عن ترحيل الإيجور في عام 2017: “تم إبعاد الذين تبين أنهم تجاوزوا القانون بما في ذلك المواطنون الصينيون من جنسيات أخرى”. الاعتقال اليومي للجماعة التي التقطتها الشرطة.

عمالة غير مسبوقة

وفي تعليق لدارين بايلر، عالم الأنثروبولوجيا بجامعة واشنطن، علة التعاون الأمني بين مصر والصين، قال إن “محاولات مماثلة قام بها مسؤولون صينيون في تايلاند وفي أماكن أخرى” لتسليم الشتات الإيجور ولكن ما تم السماح به للسلطات الصينية بمزاولته في مصر غير مسبوق”.

أما اللغوي الإيجوري عبدالوالي أيوب إن التعاون خفض مجتمع الإيجور في مصر من 6 آلاف شخص إلى حوالي 50 عائلة.

وقال: “بالنسبة لأويجور، إنه كابوس يتركك أخوك المسلم للمسؤولين الصينيين إلى الاستجواب. لقد فقدوا إيمانهم وأصبحوا بجنون العظمة في الشتات”.

واعتبر “عبد العزيز” نفسه محظوظًا، متحسرا على مصير الإيجور الآخرين الذين في مصر.

Facebook Comments