كتب- أحمد علي:

واصلت ميليشيات الانقلاب العسكري حملاتها التي تستهدف منازل المواطنين، خاصةً الذين يعبرون عن رفضهم الظلم والفقر المتصاعد ومناهضي الانقلاب العسكري الدموي الغاشم، وداهمت العديد من المنازل بعدة محافظات منها الشرقية والقليوبية في الساعات الأولى من صباح اليوم.

 

ففي القليوبية داهمت قوات أمن الانقلاب عددًا من القرى التابعة لشبين القناطر لليوم الثانى على التوالي في الساعات الأولى من صباح اليوم، وحطمت الاأثاث بعدد من منازل المواطنين بعدة قرى، منها تل بني تميم وعرب جهينة وكفر الشوبك، كما روعت الأهالي، خاصة النساء والأطفال دون سند من القانون.

 

وكانت قوات أمن الانقلاب بالقليوبية قد اقتحمت عمارة سكنية في التاسعة من صباح أمس السبت بمدينة الخانكة واعتقلت محمد كمال محمد أبو مندور واقتادته لجهة غير معلومة دون سند من القانون بشكل تعسفي.

 

وفي الشرقية تواصلت جرائم سلطات الانقلاب بحق الأحرار الرافضين للظلم والفقر ومناهضي الانقلاب العسكري، وداهمت عددًا من منازل المواطنين بمدينتي أبوكبير والعاشر من رمضان،  في مشهد تكدست خلاله الجرائم والانتهاكات التي لا تسقط بالتقادم واعتقلت للمرة الرابعة على التوالي دون سند من القانون طالب الثانوية العامة بمدينة العاشر من رمضان يوسف الغزاوي واقتادته لجهة غير معلومة حتى الآن.

 

واستنكر عدد من منظمات حقوق الإنسان تصاعد جرائم سلطات الانقلاب بحق المواطنين مع ارتفاع وتيرة عمليات الاعتقال التعسفي وأعداد المختفين قسريًا فضلاً عن جرائم القتل خارج إطار القانون، وهو ما يعكس إهدار الحق في الحياة الذي هو حق لكل إنسان بما يهدد سلامة المجتمع في جرائم ضد الإنسانية لا تسقط بالتقادم.

Facebook Comments