كتب – جميل نظمي

  كشف رئيس المعهد الإسرائيلي للدراسات الإسلامية في أفريقيا، موشيه ترديمان إن تل أبيب تسعى في الفترة الأخيرة لتوسيع علاقاتها مع دول القارة الأفريقية وإقناعها بعدم التصويت ضد إسرائيل في المنظمات الدولية.   وكشف ترديمان – في مقال له بصحيفة (يديعوت أحرونوت) – مؤخرا، النقاب عن أن تل أبيب تجري اتصالات دبلوماسية سرية مع عدد من الدول الإسلامية الأفريقية.   وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو زار في يونيو الماضي كلا من أوغندا وكينيا وإثيوبيا ورواندا، وهي أول زيارة أفريقية لرئيس وزراء إسرائيلي منذ عام 1987.   وأوضح الأكاديمي الإسرائيلي أن الهدف الأساسي من الحراك الإسرائيلي في أفريقيا يتمثل في إجراء تحول في طريقة التصويت لدول أفريقيا في الأمم المتحدة، والاتحاد الأفريقي، وباقي المؤسسات الدولية، بحكم أن غالبية الدول الأفريقية تمنح أصواتها في العادة لصالح القرارات العربية والفلسطينية في المؤسسات المذكورة.   وتسعى إسرائيل للحصول على عضوية مراقب في الاتحاد الأفريقي، وتوسيع علاقات التبادل التجاري مع دول القارة السمراء، وتقديم المساعدة لها في المجالات التي تتفوق فيها إسرائيل مثل التجارة والتنمية والأمن ومحاربة الإرهاب.

Facebook Comments