يعكس تجاهل الصحف السعودية والإماراتية للمظاهرات في ميدان التحرير بمصر، الموقف الرسمي لأبو ظبي والرياض، اللتين دعمتا انقلاب جنرال إسرائيل السفيه عبد الفتاح السيسي عام 2013، على أول رئيس مدني منتخب في مصر، ولم تتأخرا في دعم ركائز هذا الانقلاب ومده بكل عوامل الصمود، إلا أن ذلك التجاهل لن يغير من الأمر شيئاً.

وكانت مظاهرات عمت عدة مدن مصرية الجمعة والسبت، مطالبة برحيل زعيم عصابة صبيان تل أبيب السفيه السيسي، فيما سجلت عمليات قمع واعتقال بحق متظاهرين.

سوبر ثورة..!

وعقب انتهاء مباراة الأهلي والزمالك في بطولة السوبر المصري الجمعة، خرجت التظاهرات في محافظات: القاهرة والجيزة، الإسكندرية، السويس، الدقهلية، الغربية ،الشرقية، والمنيا، وردد المتظاهرون هتافات ضد جنرال إسرائيل السفيه السيسي، وطالبوا بإسقاطه، فيما تصدر وسم #ميدان_التحرير أعلى الوسوم تداولا في مصر، بأكثر من 115 ألف تغريدة خلال أقل من ثلاث ساعات منذ انطلاقه.

وعلق العالم المصري عصام حجي، على المظاهرات التي خرجت في عدة مدن مصرية الجمعة ضد النظام، قائلا إن “السيسي انتهى، ومصر جديدة بدأت”، وأضاف: “رسالتنا للعالم أن مصر ليست أمة مغيبة. من تخافون منه هو أكثر من يخاف منكم، انزل شارك بسلمية، عبر عن رغبتك في التغيير، لا تنتقموا من أحد ولا تعتدوا على أحد. السيسي انتهى ومصر جديدة تبتدي”.

وواصل، هااشتاج “#ميدان_التحرير” صدارته لأكثر الوسوم تفاعلا على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، الذي تم تدشينه تزامنا مع مظاهرات الجمعة. ووصل الأمر مع تداول الهاشتاج، إلى أن تصدر “تويتر” في مصر والعالم، وتخطى الهاشتاج حاجز المليون تغريدة، في أقل من 24 ساعة، وسط تفاعل كبير وغير مسبوق للمطالبة برحيل السفيه السيسي والنزول إلى الشوارع والميادين.

يشار إلى أن الوسوم الثلاثة الأعلى تداولا على “تويتر” في مصر، مساء السبت، جاءت كالتالي (#ميدان_التحرير)، (#ندعو_الجيش_بلاش_دم_تاني)، و(#ارحل_ياسيسي)، على التوالي.

فيما علقت حركة الاشتراكيين الثوريين، على المظاهرات واعتبرت أن “ما حدث حتى الآن في مصر ليس سوى “بداية لانهيار جدار الخوف واليأس، وبداية لن يعمقها ويحميها سوى جماهير يقظة ومستعدة لخوض الصراع حتى النهاية ضد الديكتاتورية”.

السيسي لا ينام

وقالت حركة الاشتراكيين الثوريين إن :”الجماهير تعلمت ألا تثور من أجل أن يجني غيرها ثمار ثورتها وتضحياتها، فأي تغيير لا يُخرِج العسكر من السلطة، ويحقق الحرية والعدالة للشعب ليس سوى سطو جديد على تضحيات الجماهير، لم يعد بالإمكان تركه يحدث”.

وأضافت: “أيا كان ما ستسفر عنه التظاهرات التي تشهدها مصر، أيا كان من يقف أو حتى لا يقف وراءها، فالأكيد أن صفحة الرعب الذي يسيطر على القلوب في مصر قد طُويت، وأصبح من قبيل المؤكد لدى الجميع الآن أن جدار الخوف الذي شيده النظام طوال السنوات الست الماضية آخذ في التشقق وعلى وشك الانهيار، فرحيل السيسي لم يعد حلما بعيد المنال، بل أقرب من أي وقت مضى”.

وتابعت: “بالرغم من أي نتائج يحملها قرار التظاهر، وما قد يحمله قرار كهذا على صاحبه، إلا أن شجاعة هؤلاء النساء والرجال، ممن أعادوا ولا شك الأمل لملايين ممن أصابهم اليأس بعد هزيمة ثورة يناير، تستحق التحية كما تستحق التأمل، فلا أحد يعلم بكل تأكيد إلى أين ستقودنا شجاعة بلا قيادة ولا تنظيم، لكننا نعلم على الأقل أن الشعب أقوى بكثير مما كان يبدو عليه سابقا”.

فيما أصاب اليأس عصابة الانقلاب من نفور المصريين من مقاطع فيديو تحمل تأييد بعض الفنانين والمطربين للسفيه السيسي، فتحولت الى المشاهير العرب غير المصريين، تغزل الإعلامي اللبناني جورج قرداحي، بالسفيه السيسي، ووجه له تحية خاصة، على الإنجازات التي حققها خلال السنوات الماضية على حد زعمه.

وطبل قرداحي في مقطع فيديو تداوله نشطاء عبر مواقع التواصل الاجتماعي، بالقول إن :”السيسي، رجل لا ينام، ورجل دولة من الطراز الأول، ورجل إنجاز وتنفيذ”، مضيفا أننا “نراه كل يوم يجوب مصر من أولها لآخرها، ومن محيطها لنهرها، ومن نيلها لمحيطها، ويجوب مصر لتدشين وبدء مشاريع جديدة”.

وزعم قرداحي أن “مصر تعيش حالة غليان في المشاريع والإنجازت، ولا يمكن لكل إنسان إلا أن يعترف بهذه الإنجازات العظيمة التي تحققت في سنوات قليلة لا تزيد على 4 سنوات”، على حد زعمه.

Facebook Comments