كتب سيد توكل:

أفادت مصادر رسمية عراقية بانتشار عدد من فصائل مليشيات الحشد الشيعي الموالية لإيران في الأحياء المحررة في الضفة اليسرى من الموصل، واصفةً ممارسات تلك المليشيات بـ"الانتقامية من السكان".

وقال عضو مجلس قضاء الموصل، زهير حازم، إن "ممارسات عناصر مليشيات الحشد الشعبي بدأت باعتقال عشوائي لعدد من المدنيين واقتيادهم إلى جهة مجهولة.

أبرز تلك المليشيات، هي: مليشيا بدر التابعة لهادي العامري، ومليشيا كتائب جند الإمام. هذا الأمر يثير مخاوف السكان من عدم استقرار المناطق الآمنة بعد تحريرها من "دولة الإسلامية"، وأيضا يخوف السكان من عمليات نزوح جديدة خشية عمليات الانتقام".

من جهة أخرى، كشف حازم أن مجلس قضاء الموصل أوصى بوقف الدوام الرسمي لجميع مدارس الأطفال التي أعيد فتحها مؤخرًا، بسبب تسجيل إصابات بين الأطفال جراء قصف "داعش للتجمعات المدنية، من بينها المدارس، عبر مقذوفات الهاون والطائرات المسيرة التابعة لداعش التي تحمل قنابل صغيرة.

وأوضح أن منطلق تلك المقذوفات والطائرات هو من الضفة اليمنى من المدينة غير المحررة حتى الآن.

Facebook Comments