أعربت جماعة الإخوان المسلمين في السودان، عن وقوفها إلى صف المواطنين الرافضين للفساد وصفوف الخبز والوقود، وانعدام السيولة وجنون الأسعار، مع محدودية الدخل الشهري.

وقال د.علي محمد أحمد جاويش، المراقب العام للإخوان المسلمين بالسودان: “ونحن جماعة الإخوان المسلمين نقف صفًا واحدًا مع المواطن الذي يعبر عن غضبه بصورة حضارية دون عنف أو إحراق للممتلكات الخاصة بالدولة أو المواطنين، ونرفض رفضًا باتًّا أحداث التخريب والاعتداء على الأرواح والممتلكات، ونقول لمواطنينا الأوفياء: عبروا عن غضبكم دون أن تدمروا بلدكم”.

وأضاف- في بيان حول الأحداث التي تعيشها البلاد- أن “الإخوان المسلمين يتابعون عن كثب ما يجرى في بلادنا من أحداث، وما آلت إليه الأوضاع الاقتصادية من ضيق وعنت مسّ قوت المواطن وأثر سلبًا على حياته المعيشية”.

نص البيان

بسم الله الرحمن الرحيم

بيان من الإخوان المسلمين حول الأحداث التى تعيشها البلاد

قال تعالى: إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَن تُؤَدُّوا الْأَمَانَاتِ إِلَىٰ أَهْلِهَا وَإِذَا حَكَمْتُم بَيْنَ النَّاسِ أَن تَحْكُمُوا بِالْعَدْلِ ۚ إِنَّ اللَّهَ نِعِمَّا يَعِظُكُم بِهِ ۗ إِنَّ اللَّهَ كَانَ سَمِيعًا بَصِيرًا (58) سورة النساء.

يتابع الإخوان المسلمون عن كثب ما يجرى في بلادنا من أحداث، وما آلت إليه الأوضاع الاقتصادية من ضيق وعنت مسّ قوت المواطن وأثّر سلبًا على حياته المعيشية، فصفوف الخبز والوقود وانعدام السيولة وجنون الأسعار مع محدودية الدخل الشهري، هذا في الجانب الاقتصادي والمعيشي، أما في الجانب السياسي فقد اجتمع نفر كريم من أبناء الوطن فيما سُمى بالحوار الوطني، وقدم المجتمعون خلاصة أفكارهم لخروج البلاد من النفق المظلم الذي تقبع فيه، وبالرغم من الخلافات حول بعض القضايا والتي لم يحدث فيها إجماع، إلا أن ما تحقق كان كفيلًا بإحداث اختراق إذا ما صدقت النوايا والتزم المجتمعون على الحوار- وخاصة الحكومة ورئيس الجمهورية- باعتبارهما الضامن لإنفاذ مخرجات الحوار، لكن تبدد الأمل بعدم جدية الحكومة، ومحاولتها كسب الوقت والتشبث بالحكم، ورمي الفتات لبعض من شارك في الحوار، هذا الوضع كان لا بد من أن يُحرك الشارع تعبيرًا عمّا آلت إليه الأوضاع، ونحن “الإخوان” نقف صفًا واحدًا مع المواطن الذي يعبر عن غضبه بصورة حضارية دون عنف أو إحراق للممتلكات الخاصة بالدولة أو المواطنين، ونرفض رفضًا باتًّا أحداث التخريب والاعتداء على الأرواح والممتلكات، ونقول لمواطنينا الأوفياء: عبّروا عن غضبكم دون أن تدمروا بلدكم.

والله من وراء القصد

علي محمد أحمد جاويش

المراقب العام للإخوان المسلمين بالسودان

 13 ربيع الآخر 1440 = 19 ديسمبر 2018 

Facebook Comments