المركز الفلسطيني للإعلام
اشتعلت الضفة الغربية والأطراف الشرقية لقطاع غزة، مواجهات عنيفة مع قوات الاحتلال الصهيوني، في جمعة الغضب التي دعت لها حركة "حماس" والفصائل الإسلامية والوطنية، في اليوم الثالث والعشرين لانتفاضة القدس.

وأعلنت وزارة الصحة مساء الجمعة أن إجمالي الإصابات خلال مواجهات اليوم ارتفع إلى 195 مصاباًـ بينهم 159 مواطناً، في قطاع غزة، و36 في الضفة الغربية.

وأضافت الوزارة أن بين مصابي غزة 72 أصيبوا بالرصاص الحي و22 بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، و65 اختناقا بالغاز، أما مصابي الضفة فبينهم 27 بالرصاص الحي، فيما أصيب 8 آخرين بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، بينما أصيب شاب نتيجة اعتداء قوات الاحتلال عليه بالضرب المبرح.

وأفاد مراسلو "المركز الفلسطيني للإعلام" إن عشرات نقاط المواجهة مع الاحتلال اندلعت في مناطق التماس بالضفة والقدس المحتلتين وقطاع غزة، مؤكدين أن أعداد الإصابات تسجل ارتفاعات بشكل متلاحق، وأن الأعداد مرشحة للتزايد في ظل استخدام الاحتلال إطلاق النار بكثافة في وجه المتظاهرين.

وفي وقت سابق، قالت وزارة الصحة، في بيان لها، تلقى "المركز الفلسطيني للإعلام" نسخةً منه، إن 31 إصابة بالرصاص سجلت في المواجهات مع قوات الاحتلال في نابلس ورام الله وبيت لحم والخليل إحداها خطيرة منذ صباح اليوم وحتى الساعة الرابعة مساءً.

وأضافت الوزارة في بيان مقتضب، عصر الجمعة، إن 21 مواطناً أصيبوا بالرصاص الحي، فيما أصيب 7 آخرين بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط.

وذكرت أن 4 شبان أصيبوا بالرصاص الحي في الأطراف السفلية، في مواجهات مع الاحتلال قرب نابلس، حيث جرى إدخالهم لمستشفى رفيديا الحكومي لتلقي العلاج.

Facebook Comments