تصدر هاشتاج #جمعة_الغضب ليكون الأعلى تداولا على موقع التغريدات القصيرة "تويتر"، وذلك على وقع تساؤل دائم للشعب والذي هو آخر من يعلم أن ما يحدث ثورة أو حتى انقلاب دموي أو انقلاب ناعم؟

فالاشتباك يبدو أنه اليوم لن يكون له مجال لا سيما وأن أغلب تغريدات الهاشتاج جمعة الغضب أو هاشتاج #ارحل نشرت فيديوهات لانسحاب قوات الجيش الشرطة والجيش مطلقا من ميدان التحرير وفتحت أغلب محطات مترو الأنفاق المؤدية لميدان التحرير كما انطلقت بالفعل هتافات من تجمعات في ميادين الجيزة.

على كل الأحوال تقمص مغردو الهاشتاج دور الثوار فكتبت "ebthal" ابتهال رزق لنفعلها مجددا في إشارة للثورة "Let's do it again".

أما مصطفى عاصم "Mustafa Assem" فتحدث عن ثورة أو الموت ولا مزيد من الفساد "Today…Freedom or Dies ..No more corruption ".

وقال "mandor": "لدي أمل أن تهب رياح الحرية علينا مجددا ولا نفقدها أبدا "I hope that the winds of freedom will hit us again and never lose sight of them".

 

#الآن: #ميدان_التحرير فاضي من القوات وتم سحب جميع المدرعات سواء #جيش أو #شرطة من الميدان!! وكمان محطات المترو شغالة في الميدان! #ارحل #الشعب_يريد_اسقاط_النظام #جمعة_الغضب pic.twitter.com/Vw6zoD5Hmr

— حسام الشوربجي (@HOSSAMSHORBAGY) September 20, 2019

 

 

أما الإعلامي عبدالعزيز مجاهد فقال: "يااارب لحظة زي دي يارب.. ويا سلام لو معايا الكاميرا ع الهوا.. واللي يطلع من الباب يتكلم ع الهوا".

وكتبت صفحة "أسرار محمد علي": "عندي ثقه في جيش بلدنا العظيم ..جيش بلدنا اللي ديما حارب من اجل الوطن..جيش بلدنا اللي حمي لينا ثورتنا 2011..جيش بلدنا الشريف دائما الذي جعله السيسي.. ينحاز عن واجباتها الاساسية في عهده.. ثقتي في جيش مصر أنه سيحمي الشعب.. ضد هذا الفرعون الطاغية ..".


وأضاف الإعلامي أسامة جاويش: "المعجزة أن يرحل اليوم..المنطق أنها معجزة مستحيلة..المعلومة أنه في أضعف حالاته ..التحليل أنه قرأت فاتحته ..والواقع والحقيقة تقول إن السيسي لم ولن يعد أبدا كما كان ..وإما أن يرحل الآن..أو أن يعاند ويضرب في كل اتجاه ..ثم يلقى مصير السادات ويتحقق حلمه في خلال فترة وجيزة".

وكتبت "ندى": "أيها الثوار الأحرار.. اجعلوا اليوم يوم عز، ولا تتركوا الميادين، واستغلوا غباء العسكر،الذين سيحمونكم هذا اليوم فقط ، كما فعل مع مغيبين 30/6.. وأرجعوا إلى مطالبكم الأصلية.. عيش-حرية- عدالة أجتماعية -كرامة إنسانية-مدنية الدولة-رجوع العسكر لثكناتهم-محاكمة الظالمين والمفسدين".


وقال الصحفي السعودي تركي الشلهوب: "السيسي..بدل أن يبني مصر؛ ذهب لبناء قصور لزوجته.. بدل أن يدعم شعبه؛ أرهقهم بارتفاع الأسعار.. بدل أن يحمي حدود مصر، ذهب لحماية حدود الصهاينة..بدل أن يصون أرواح المصريين، أراق دماءهم وأحرق جثثهم..بدل أن يُكرِّم أبناء مصر المتفوقين، علَّق أجسادهم على المشانق!!".

Facebook Comments