حملة ضارية شنتها صحف الانقلاب الصادرة اليوم السبت 24 من أكتوبر 2015 11 من المحرم 1437هـ ضد جماعة الإخوان المسلمين وصنعت منها شماعة تعلق عليها حكومة الانقلاب فشلها الاقتصادي الذريع وغير المسبوق واتهمت رجل الأعمال الخلوق حسن مالك بأنه وراء أزمة الدولار وانهيار الجنيه عبر تهريب العملة الصعبة إلى الخارج بالتنسيق مع التنظيم الدولي للجماعة. وهي الحملة التي شاركت فيها كل الصحف بلا استثناء بأوامر من الرقيب العسكري لا يمكن لأحدهم أن يخالفها. كما تحدثت الصحف عن سقوط حزب شفيق وحصوله على صفر كبير في المرحلة الأولى من انتخابات الدم ليكون مساويا للنور والتجمع في الأصفار. وأكدت الصحف استمرار إضراب عمال غزل المحلة احتجاجا على عدم صرف علاوة ال 10%.

شماعة الإخوان وراء أزمة الدولار
أبرزت جميع الصحف الصادرة اليوم السبت 24 من أكتوبر 2015 الموافق 11 من المحرم 1437هـ خبر اعتقال القيادى حسن مالك و4 من أعضاء الإخوان، وتبنت حملة موجهة بأوامر من الرقيب العسكري والأمن الوطني لجعل الإخوان شماعة تعلق عليها حكومة الانقلاب فشلها الاقتصادي خصوصا أزمة الدولار الخانقة.
وروجت الصحف لوجود مخطط إخواني لتدمير الاقتصاد المصري، واتهام مالك وسعودي بتولي خطة لتهريب العملات الأجنبية وخاصة الدولار إلى الخارج؛ الأمر الذى تسبب في الأزمة الاقتصادية الحالية وتهاوى الجنيه المصري.
شارك في الحملة جميع الصحف بلا استثناء، ولكن بعضها عالج الموضوع خبريا وأوضح في المانشيت أن هذه تصريحات واتهامات من الداخلية للجماعة مثل "المصري اليوم" التي قالت ( الحكومة تتهم الإخوان بـ ضرب الجنيه"، وكذلك الشروقالتي ذكرت (الداخلية: إحباط مخطط إخواني لتدمير الاقتصاد المصري) وكتبت الشروق أيضا ببنط أقل (بيان للوزارة: تورط مالك وسعودي باستغلال شركات الصرافة الإخوانية لتهريب الأموال خارج البلاد).. ولكن الصحيفتين نشرتا الخبر أعلى الغلاف ببنط عريض وهو ما يكشف أن الرقيب العسكري أمر بذلك ولا راد لأمره..
الأهرام لم تعط الأولوية للخبر ولكنها نشرته في عنوان ومساحة أقل ولكن بتفاصيل أكثر في منتصف الغلاف تحت عنون (التحقيقات مع حسن مالك: القيادى الإخواني.. خطط للإضرار بالاقتصاد بتهريب العملات الأجنبية للخارج).
أما باقي الصحف فتبنت الرواية الأمنية مباشرة كأنه رأي الجريدة ولم تشر في المانشيت أو العنوان إلى أن هذه اتهامات الحكومة أو بيان للداخلية حيث قالت
"أخبار اليوم": ("الكشف عن مخطط لتهريب العملة والإضرار بالاقتصاد" .. بعد ساعات من ضبط مالك و4 قيادات إخوانية).
وذكرت "الجمهورية": ("سقطت عصابة الدولار الإرهابية" .. مالك وسعودى وقيادات إخوانية وراء تهريب النقد الأجنبي).
أما "الوطن" فكتبت("أزمة الدولار تكشف مؤامرة مالك وندا" .. ضبط 20 مليون دولار مع القيادى الإخواني .. ومصادر: كان يخطط للهرب إلى السودان).. وادعت ما قالت إنه مفاجأة تخص شركة نوران للصرافة المتحفظ عليها أنها تبرعت لـ تحيا مصر وحفل قناة السويس.
وكانت "اليوم السابع" من أكثر الصحف سفالة وشماتة حيث كتبت ببنط عريض وكبير باللون الأحمر (سقوط مالك مافيا الدولار) وببنط صغير وأسود قالت («بيان الداخلية: سقوط مالك يكشف مخطط التنظيم الدولي لضرب الاقتصاد بأكبر عمليات لتهريب النقد الأجنبي). وكتبت "اليوم السابع" أيضا افتتاحية بعنوان "المخططات الشيطانية" حيث اتهمت الإخوان بمواصلة مخططاتها لهدم الدولة المصرية وحملت الجماعة أغلب الكوارثالتي لحقت بمصر بعد 30 يونيو.
وأظهرت "البوابة" نوعا من الشماتة حين وصفت " الذئب في المصيدة .. سقوط شهبندر الإخوان" وأشارت إلى تجهيز اتهام لـ مالك بتخطيط وتمويل اعتصام رابعة وتناولت تقارير البنك المركزيالتي زعمت دوره في تهريب العملة الصعبة إلى الخارج، وقالت إن الداخلية أطلعت السيسي على فيديوهات الاجتماعات التنظيمية ، ونشرت الصحيفة قرار النيابة حبسه 15 يوما.
الوفد من جانبها كتبت (إحباط مخطط الإرهابية لتدمير الاقتصاد"). وكتب رضا إدوارد المتطرف النصراني (" الأمن الوطني يسقط أخطر خلية إخوانية استهدفت ضرب الاقتصاد القومي").
في سياق مختلف، أجرت "المصري اليوم" حوارا مع * المفكر الفرنسي ورئيس تحرير "لوموند دبلوماتيك" الآن جريش – جاء فيه: زمن الزعماء انتهي والسيسي لن يكون عبدالناصر.. الإخوان مغفلون ولم يكن لهم تصور للحكم والربيع العربي كان سلبياً.

تقازم دور مصر الإقليمي
اهتمت "الأهرام" باللقاء الذى جمع وزراء خارجية أمريكا وروسيا والسعودية وتركيا، وخصصت مانشيتها: "الحل السياسي للأزمة السورية ينطلق من فينا" .. وقالت إن روسيا تنسق عسكريا مع الأردن وتؤيد الحوار بين الأسد والمعارضة. ولم تشر الجريدة الحكومية الأولى في البلاد إلى غياب مصر عن الاجتماع ما يعكس تقازم دورها الإقليمي بصورة كبيرة في عهد الجنرال قاتل المصريين وهدية الرب لإسرائيل.
ونشرت "الأهرام" صورة لـ رئيس الأركان المصري بصحبة عدد من القادة العسكريين وأعلنت حجازى يعود للبلاد بعد زيارة للأردن استمرت عدة أيام تحدث خلالها مع القادة العسكريين بالأردن عن التطورات في المنطقة وزيادة التعاون الأمني والاستخباراتي بين البلدين.
وفي إطار حملة تلميع قائد الانقلاب بورنيش التصريحات الوردية، نشرت "الجمهورية" تصريحا لـ " سفير فلسطين: السيسي رجل المرحلة وعليه مسئوليات كبرى تجاه أمته.

تواصل إضراب عمال غزل المحلة
تابعت الصحف موجة الاحتجاجات الفئوية والاعتصاماتالتي تحاصر الحكومة، حيث نفت وزارة التعليم العالي أي صحة لـ تخفيض رواتب هيئات التدريس بعد موجة من الانتقادات في صحف أمس، فيما أكد عمال غزل المحلة مواصلة الإضراب والتهديد بالتصعيد في ظل تعنت القابضة للغزل ورفضها صرف الحوافز.
واستعرضت "اليوم السابع" تقرير حكومي يرصد مليون و405 آلاف حالة تعد على الأراضي .. وتناولت اتهام وزارة الزراعة لـ المحليات بتوصيل المرافق لـ 61% من المخالفات.
وأبرزت الصحف قرار الحكومة بتسعير قنطار القطن ورصد ميزانية لشرائه من المزارعين بعد تعدد الاستغاثات، ونقلت "أخبار اليوم" تصريح وزير الزراعة: 1250 جنيها سعر قنطار القطن بالدلتا و110 بالصعيد" ، وذكرت "الجمهورية" 100 مليون جنيه شراء القطن من الفلاحين
وفي إطار سياسة الإنجازات الوهمية والتصريحات الوردية قال حسام مغازي وزير الموارد المائية والري لـ "أخبار اليوم": أقسم بالله مياه الـ 1.5 مليون فدان متوفرة والدراسات العلمية كافية والرئيس يتابع ملفات المياه بشكل يومي. ولا ندري لماذا يقسم الرجل بهذه الصورة؟!! لإدراكه أن الشعب لا يصدقه وعلى يقين بأن مشروعات السيسي القومية مجرد "فناكيش" كشف الواقع زيفها وكذبها.
وأعلنت "أخبار اليوم" اتجاه الحكومة لطرح 11 ألف قطعة أرض بالقرعة العلنية في 18 مدينة قريبا. لتوفير السيولة بعد إفلاس البلاد وجوع العباد على يد جنرال الدم سفاك الدماء.

الطعون تهدد برلمان الدم
عبرت الصحف عن مخاوفها من حل برلمان الدم القادم؛ وترقبت الطعون الانتخابية وحذرت من خطورتها على دستورية انعقاد مجلس النواب بعد اكتمال الانتخابات، وأعلنت "الجمهورية" البرلمان القادم في مرمي الحل، وكتبت "المصري اليوم" الطعون تحاصر الانتخابات حيث ذكرت فضيحة من فضائح تنظيمها وقالت إن مرشح مسجون يحصد 18 ألف صوت في إحدى الدوائر المطعون عليها، ووافقتهما "الوطن" وقالت: الطعون تطارد الانتخابات ، ونشرت "الأهرام" الخاسرون يشعلون معركة الطعون ، وقالت "اليوم السابع" تعديل الصفة الحزبية يهدد البرلمان بالحل .. وذكرت أن مرشح تحول في آخر يوم من حزب لآخر وهو مخالف لقانون الانتخابات.

صفر لحزب شفيق
وعن الأحزاب والمرشحين الذين ينتظرون إعادة الانتخابات على 222 مقعدا الثلاثاء القادم، تحدثت الصحف عن التربيطات الانتخابية والتحالفات، وقالت "الجمهورية" إن الانتخابات أسقطت حزب شفيق وكشفت حنجوريته بالفضائيات، وقالت "الوطن" إن مرشحي تيار الاستقلال يطالبون بالانسحاب .. والمصريين الأحرار يرفض عرض في حب مصر لدعم مرشحيه في المقاعد الفردية.
ورسمت "اليوم السابع" صورة للبرلمان القادم المفروض أن يوكل إليه مهمة مراجعة كم التشريعاتالتي أصدرها السيسي والتى تعدت 400 قانون، لكن الصحيفة وصفته بـ "برلمان الخدمات أولاً" .. وقالت إن مشروعات الصرف الصحي والمياه ورصف الطرق على رأس أولويات النواب الجدد .. وأكدت الخدمات قبل التشريع في برلمان 2015.

كارثة عزوف الناخبين
ونشرت "أخبار اليوم" تحذير يحي الجمل: استمرار العزوف عن التصويت يؤدى لنتائج كارثية.
وأبرزت "الجمهورية" تصريح "الزند: تلافي العقبات الإدارية في انتخابات الإعادة والمرحلة الثانية".
من جانبها، أجرت "المصري اليوم" حوارا مع * المفكر الفرنسي ورئيس تحرير "لوموند دبلوماتيك" الآن جريش – جاء فيه: زمن الزعماء انتهي والسيسي لن يكون عبدالناصر.. الإخوان مغفلون ولم يكن لهم تصور للحكم والربيع العربي كان سلبياً.
وتناولت الصحف حديث محمد حسنين هيكل عن أن السيسي بلا حزب وقلة إقبال على الصناديق لا تعكس شعبية السيسي، والدائرة المحيطة بالسيسي ضعيفة جدا وحكمه يتعرض لضغوط".

خراب بيوت المستثمرين
وفي إطار التصريحات الحنجورية التي لا تسمن ولا تغني من جوع، قالت "الأهرام" إن رئيس مجلس الوزراء يفتتح مؤتمر مطروح الاقتصادي اليوم .. طرح مشروعات سياحية وصناعية وزراعية باستثمارات 200 مليار جنيه.
وعن أزمة الدولار .. استثمرت الصحف واقعة القبض على القيادى حسن مالك وتبنت حملة لاتهام الإخوان بالإضرار بالاقتصاد المصري وانهيار الدولار في محاولة لتبرئة النظام ، وقالت "أخبار اليوم" إن طارق عامر يعيد دراسة قرار الدولار ، وحذرت من تسبب الأزمة في انهيار صناعات الدواجن في مصر، وكشفت "الدستور" عن تقارير سيادية حذرت من انهيار الاحتياطي النقدي وإفلاس الدولة وراء الإطاحة بـ هشام رامز.
وتناولت "الجمهورية" ملف استيراد السلع الاستفزازية ورصدت تخصيص 100 مليار جنيه سنويا للسيارات والأثاث ، وقالت "الوفد" إن اتحاد المستثمرين يطالب بوقف استيراد سلع غير ضرورية قيمتها 46 مليار جنيه.

على طريق القروض
تحدثت الصحف عن قرب حصول مصر على قرض من البنكيين الدولي والإفريقي لكنها اختلفت في الرقم الذى ستسفر عنه المفاوضات بحيث لا يقل في أى حال عن 3.5 وربما يصل إلى 5.5 مليار دولار، و قالت "المصري اليوم" إن مفاوضات قرض الـ 4.5 مليار دولار تصل المحطة الأخيرة ونقلت عن مسئول: الحكومة قدمت دراسات الجدوى وتنتظر رد الدولي والإفريقي .. ونشرت "الوطن" تصريحا لـ وزيرة التعاون الدولي: حصتنا 5.5 مليار دولار في البنك الدولى ويجب أن نستفيد منها، فيما قدرت "الشروق" قيمة الاتفاق المبدئي على القرض بـ 3.5 مليار دولار.

إغلاق الشركات الدولية في مصر
وبنبرة كلها غيظ وغضب، طرحت "اليوم السابع" تساؤلا من وراء شائعات إغلاق الشركات الدولية في مصر؟ حيث أجابت بأنها حرب شائعات وحملات إعلامية بالخارج والداخل تزعم إغلاق الشركات الأجنبية في مصر .. وقالت إن الشركات الكبرى تؤكد توسيع نشاطها وزيادة استثمارها.. و"نستلة" تنفى صحة الإغلاق وتؤكد ضخ مليار جنيه .. و"هواى" و"إنتل" تؤكدان بقاءهما وزيادة استثماراتهما ، وكذلك "جنرال موتورز".
وأكدت "اليوم السابع" أن الحكومة تتجه لتأجيل إقرار ضريبة القيمة المضافة حتى انعقاد البرلمان .. مصادر بالمالية: قدري يصر على التطبيق قبل تشكيل النواب خوفا من رفضه وتقارير رقابية وأمنية تطالب بالتأجيل بعد أزمة الدولار.
وقالت "اليوم السابع" إن الشركات تمتنع عن تسليم السيارات المتعاقد عليها للعملاء بعد ارتفاع الدولار فيما توعدت حماية المستهلك ملاحقة المتلاعبين.
أما "الدستور" فأعلنت عن 12 مليار دولار استثمارات إماراتية جديدة في مصر خلال الفترة الراهنة.ولا ندري من أين استقت هذا الكلام ومن أي مصدر جاء..

الحزب المزعومة على الإرهاب
أشارت الصحف إلى إصابة ضابط وأمين شرطة خلال إبطال عبوة ناسفة بالرماية.
وأشارت إلى جنازة عسكرية لمن وصفتهم بشهيدي الواجب في المنصورة وبلبيس.
وزعمت "اليوم السابع" عن مفاجأة .. المواد المستخدمة في تفجير الأمن الوطني والقنصلية الإيطالية من عرب شركس .. مصدر أمني: عثرنا على مخزن أسلحة بمصنع للإسفنج والقبض على صاحبه. وهي الروايات الأمنية المشكوك في صحتها تلقائيا لمجرد صدورها من الداخلية المعروف عنها الكذب دائما حتي تثبت صحته.
وادعت "البوابة" في المرحلة الثانية من حق الشهيد: القوات المسلحة تكشف أماكن تدريب المقاتلين الأجانب ومعامل تصنيع المتفجرات في سيناء.
وتناولت "الشروق" تحريات الأموال العامة التي اتهمت وزير الزراعة المقال والمقبوض عليه بأنه" على علاقة بصاحب مزرعة ذبح الحمير.  

Facebook Comments