كتب رانيا قناوي:

سخر الإعلامي يوسف حسين في هذه الحلقة من برنامج "جو شو" من سعي حكومة الانقلاب للتفريط في جزيرتي "تيران وصنافير" للمملكة العربية السعودية، ودعم إعلام الانقلاب المصري لهذا القرار وتطبيله لسياسة السيسي، كما تهكم يوسف حسين في الفقرة العربية على قرار كل من السعودية والإمارات والبحرين ومصر بقطع علاقاتها مع قطر ساخرا من الاتهامات الباطلة التي وجهتها للدوحة.

واستعرض الإعلامي الشاب يوسف حسين المعروف بـ"جو" خلال حلقته الأولى بعد فترة انقطاع في شهر رمضان على قناة "العربي"، نفاق الدكتور مصطفى الفقي سكرتير الريس المخلوع حسني مبارك، وتناقضه حول القول بسعودية الجزيرتين، حينما قال في برنامج واحد أن الملك عبد العزيز طلب من الملك فاروق حماية الجزيرتين، ثم عاد وقال إن الملك فاروق طلب من الملك عبد العزيز أخذ الجزيرتين، ثم مطالبة الفقي في نفس الحلقة أن تأخ مصر ثمن حماية الجزيرتين من السعودية.

وعرض "جو" ما زعمته أحد وسائل إعلام الانقلاب وهي قناة "صدى البلد" بأن جزيرتي " تيران وصنافير" كانتا ملكا لقريش وتحديدا لبني هاشم، الامر الذي أثار سخرية نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي.

كما استعرض حديث السفير عبد الله الأشعل عن أن الملك سلمان نفسه ملك السعودية لم يطلب بالجزيرتين وهذا مثبت في حديث سلمان لصحيفة "نيويورك تايمز"، مؤكدا أن السعودية لم تطلب الجزيرتين وأن مصر أرادت تسليم الجزيرتين رد جميل للسعودية، ما يؤكد أن إصرار السيسي على تسليم الجزيرتين جاء بأوامر إسرائيلية.

Facebook Comments