أحمد أبو زيد

أكدت حرائر جامعة الأزهر المحتجزات  في سجون الانقلاب أنهن صامدات حتى يتحقق النصر، قائلات: "إن كان اعتقالنا سيكون سببا في استجلاب النصر فنحن على استعداد أن نظل معتقلات حتى يسقط هذا الانقلاب الدموي وحتى تعود حقوق الشهداء".

وأضافت الطالبات المعتقلات على خلفية أحداث الأزهر خلال شهري نوفمبر وديسمبر في رسالة نشرها محمود الأزهرى المتحدث باسم طلاب جامعة الأـزهر عبر حسابه الرسمي على "فيس بوك": "نحسب أن نكون فيمن قال الله فيهم: (مِنَ المُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُم مَّن قَضَى نَحْبَهُ ومِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ ومَا بَدَّلُوا تَبْدِيلاً)".

وأوضحت الرسالة أن الطالبات المحتجزات يدركن أن ثمن هذا الصمود هو الجنة كما قال عز وجل: (أَمْ حَسِبْتُمْ أَن تَدْخُلُوا الجَنَّةَ ولَمَّا يَعْلَمِ اللَّهُ الَّذِينَ جَاهَدُوا مِنكُمْ ويَعْلَمَ الصَّابِرِينَ).

Facebook Comments