انتقد الحقوقي هيثم أبو خليل الجرائم التي ارتكبتها ميليشيات الجيش والشرطة ضد المتظاهرين يوم 16 أغسطس 2013 في ميدان رمسيس وعدد من المحافظات، مشيرا إلى استخدام الجيش طائراته لقتل المتظاهرين في ذلك اليوم.

وكتب أبو خليل، عبر صفحته على فيسبوك: "16 أغسطس 2013 يعني الجيش المصري يستخدم طائرات الهليكوبتر لاصطياد المصريين بالرصاص من ميدان رمسيس، ويعني الداخلية البلطجية خاصة قسم شرطة الموسكي وإطلاق الرصاص دون تمييز، كما يعني منع الإسعاف لأول مرة في تاريخ مصر من إنقاذ الجرحي والمصابين".

وأضاف أبو خليل: "ويعني أيضا المخابرات التي تطلق جيش البلطجية المسلحين يقتلون من يريدون في شوارع القاهرة، ويعني حصار مسجد الفتح وامتلاؤه بالجثث والجرحى والمحاصرين، ويعني مجزرة سموحة ومسجد علي بن أبي طالب والقناصة والطائرات أيضا تصطاد المتظاهرين دونما رحمة أو تمييز".

وتابع أبو خليل: "ويعني إسكندرية كلها في الشارع أكثر من ١.٥ مليون سكندري من رشدي حتى المحروسة في سيدي بشر، ويعني تمشي في المظاهرة وتجد فجأة من بجوارك يسقط شهيدا" برصاص الجيش، ويعني مدفع المتعدد يطلق نيرانه بعيارات كبيرة بصورة آلية على المتظاهرين في سموحة".

واختتم أبو خليل قائلاً: "كما يعني ٢٥٠ شهيدًا كل جريمتهم أنهم رفضوا قتل أكثر من ١٠٠٠ شهيد يوم ١٤ أغسطس.. لن أنسى ١٦ أغسطس في الإسكندرية ما حييت.. أوفياء ولن ننسى".

Facebook Comments