اتهم كمال عباس -أحد أعضاء المجلس القومي لحقوق الإنسان، المعين من قبل سلطات الانقلاب- وزارة الداخلية في حكومة الانقلاب، بتعمد تعطيل خطة زيارة سجون وأقسام الشرطة دون أسباب واضحة، مستشهدًا بالعراقيل التي وضعتها داخلية الانقلاب أمام زيارة سجن أبو زعبل مؤخرًا.

وأوضح عباس -في تصريحات صحفية اليوم- أن الداخلية أخرت منح أعضاء "القومي لحقوق الإنسان" تصريح زيارة، فضلا عن عدم الاستجابة سريعًا والموافقة على طلب المجلس، رغم إرساله قبل ذلك بأسابيع، هذا بالإضافة إلى تقدمه بجدول زيارة 11 قسم شرطة، لم يتمكن المجلس إلا من زيارة منهم 4 فقط.

وأكد، أن وزارة الداخلية لم تستجب لتلك المطالب إلا بعد ضغوط المجلس مدعومة بضغوط من وسائل الإعلام والصحافة، محملا وزارة الداخلية المسئولية كاملة عن سلامة السجناء في كل السجون وأماكن الاحتجاز.

وأشار عضو "القومي لحقوق الإنسان"، إلى أن المجلس اقترح في اجتماعه الدوري، تبني حملة زيارات متكررة لأماكن الاحتجاز في السجون وأقسام الشرطة، مطالبًا النائب العام الانقلابي بإعادة النظر في شأن المحبوسين احتياطيا.

Facebook Comments