كتب– عبد الله سلامة
أعلنت حركة "حقي فين" عن تضامنها مع وقفة المعلمين، المزمع تنظيمها أمام مجلس الوزراء الأربعاء المقبل، مع بداية العام الدراسى الجديد، للمطالبة بتحسين أوضاعهم المهنية والمادية.

وقالت الحركة- في بيان لها- إن وقفة المعلمين تأتي في وقتٍ بات فيه التعليم بلا مسئول يتحمل المسئولية ويحمي المعلم، وفي وقتٍ تتسم فيه القرارات بالتخبط، فضلا عن معاناة المعلمين من ضعف الراوتب وإهدار الكرامة وتعرضهم لإهانات مستمرة، كان آخرها تطاول وزير التعليم على المعلمين واتهامهم بأنهم "حرامية".

وأكدت الحركة تضامنها أيضا مع أولياء الأمور، بعد رفع مصاريف المدارس الحكومية واللغات، مطالبة جموع المعلمين بالتوحد للمطالبة بحقوقهم المنهوبة.

وفيما يلى نص بيان الحركة:

في بداية العام الدراسي، دعت كل روابط المعلمين والحركات المهتمة بحقوق المعلم إلى وقفة أمام مجلس الوزراء، ولأن حركة #حقي_فين كانت ولا زالت لسان المعلم الناطق بالحق والمؤيد له والمطالب بحقوقه.. نعلن أننا مع هذه الدعوة قلبا وقالبا.

نؤيد هذه الدعوة ونتضامن معها وندعو لها للأسباب التالية:
لأن التعليم بلا مسئول يتحمل المسئولية ويتصدر لها ويحمي المعلم.
لتطاول وزير التعليم على المعلم، واتهامه للمعلمين بأنهم حرامية.
نتضامن مع هذه الدعوة للتخبط في القرارات، الذي يظهر مدى ضعف المسئولين، وأنهم بلا خطة ولا هدف.
نتضامن لضعف الرواتب وإهدار كرامة المعلم وإهانته المستمرة من الكل.
نتضامن مع المعلم لسوء الصيانة في المدارس وسوء العملية التعليمية كاملة.
نتضامن مع المعلم وولي الأمر بعد المصاريف الحكومية واللغات.

Facebook Comments