أكد يحيى السنوار، رئيس حركة المقاومة الإسلامية حماس في قطاع غزة، تمتع المقاومة بالقوة وعدم وجود أثمان أو أبعاد سياسية للتفاهمات مع الاحتلال، أو وجود ربط بين تلك التفاهمات وقضية تبادل الأسرى وسلاح المقاومة.

وقال السنوار، في لقاء نظمته حركة حماس، اليوم السبت، بمناسبة مرور عام على انطلاق مسيرات العودة، بحضور ممثلين عن فصائل العمل الوطني والمجتمع المحلي، إنه لا أثمان ولا أبعاد سياسية لأي تفاهمات مع الاحتلال، مشيرا إلى أن أي تفاهمات مع الاحتلال لا توقف حق الشعب الفلسطيني في المقاومة بأماكن تواجده كافة، وإلى أن أي تفاهمات ليست بديلة عن إتمام المصالحة والوحدة الوطنية.

وأكد السنوار قدرة الشعب الفلسطيني على انتزاع لقمة عيش أطفاله من بين أنياب المحتل الغاصب، مشيرا إلى أن هذه التفاهمات محكومة بعدد من المحددات، وهي لا مفاوضات مباشرة مع الاحتلال، وإنما عبر وساطة مصرية، معربا عن تقديره للدور القطري الذي يساهم بشكل أساسي في رفع الحصار عن القطاع.

وأكد السنوار حرص حماس على الوحدة الوطنية وإتمام المصالحة، مشيرا الي أن الوحدة خيار الشجعان الذين يعتزون بشعبهم وبطاقاته المتعددة الخلاقة التي تجمعها الشراكة، وتنظمها الديمقراطية، ويسيجها حرمة الدم الفلسطيني، وتحميها المقاومة والرجولة والإخاء.

وأضاف السنوار أن حماس مستعدة لتطبيق الاتفاقات الموقعة بالرعاية المصرية والمتمثلة بإعادة بناء منظمة التحرير، وتشكيل حكومة وحدة وطنية تشرف على انتخابات نزيهة، وإشاعة الحريات، ونبذ التنسيق الأمني، ورفض المفاوضات العبثية، وتقديس سلاح المقاومة ورفض صفقة القرن، وعدم الاعتراف بالاحتلال.

وتابع السنوار قائلا إن “أي تفاهمات مع الاحتلال لا تشمل وقف مسيرات العودة”، ووجه التحية لقيادة مسيرات العودة، وللمشاركين فيها من الرجال والنساء والأطفال الذين شكلوا وقود هذه الثورة الجديدة، متوجها بالتحية لأرواح شهداء مسيرات العودة وجرحاها.

Facebook Comments