دعت حركة حماس، منظمة التعاون الإسلامي لعقد مؤتمر عاجل، وذلك بعد مجزرة الهدم التي نفذتها قوات الاحتلال بمنازل فلسطينين جنوبي القدس المحتلة.

وطالب صالح العاروري، نائب المكتب السياسي لحركة حماس، المنظمة بعقد المؤتمر بشكل عاجل، ليكون “عنوانه القدس وحمايتها، ووقف التطبيع مع الاحتلال، الذي فتح الباب واسعا أمام العدوان الذي تقوم به دولة الاحتلال ضد أبناء شعبنا في القدس، والذي يعدُّ جريمة دولية بهدم حي سكني كامل وتشريد سكانه”.

وقال العاروري في تصريح له إن “جريمة الاحتلال في القدس بهدم 100 منزل لعائلات فلسطينية وتشريدها، يؤكد أن الكيان الصهيوني كيان عنصري عدواني لا يفهم إلا لغة المقاومة، وأن أبناء شعبنا والمقاومين يعرفون طريقهم للرد على عدوان الاحتلال”.

وشدد على أن مدينة القدس المحتلة، ستظل قبلة الأوفياء ونبراس المجاهدين الذين كتبوا بدمائهم صفحات في تاريخها، وهي تنتظر المزيد من أبنائها ليكونوا في الخندق الأول للدفاع عنها وعن مقدساتها.

وأمس الاثنين، باشرت قوات الاحتلال الإسرائيلي، في هدم منازل فلسطينيين إلى الجنوب من مدينة القدس المحتلة، التابعة لمناطق “أ”، والتي تخضع لسيطرة السلطة الفلسطينية.

وشردت عملية الهدم عشرات العوائل التي تضم أطفالا ومسنين ونساء وتركتهم من دون مأوى. ولم يتمكن سكان البنايات حتى من إخراج مقتنياتهم الشخصية من منازلهم، بعد أن ألقى بها جنود الاحتلال إلى الشارع.

Facebook Comments