كشف موسى أبو مرزوق، عضو المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية حماس، عن رفض حركته أكثر من رسالة للحوار مع الإدارة الأمريكية.

وقال أبو مرزوق، في تغريدة عبر موقع “تويتر”: إن “الرفض جاء لسببين؛ الأول هو الخطة الأمريكية لتصفية القضية الفلسطينية بمشاريع مختلفة والمعروفة إعلاميا باسم “صفقة القرن”، والثاني “مقاطعة السلطة لأي حوار مع الأمريكان”، مشيرا إلى أن موقف حماس برفض إجراء حوار مع الإدارة الأمريكية جاء”للحفاظ على وحدة الموقف الفلسطيني.

وأضاف أبومرزوق أن “المفاجأة الصادمة لحركة حماس كانت وجود رئيس جهاز المخابرات العامة الفلسطيني ماجد فرج في أمريكا وبدون إعلان”.

وكانت صحيفة “يسرائيل هيوم” قد نقلت عن مصادر رفيعة المستوي بالسلطة الفلسطينية، الإثنين الماضي، أن “رسائل متبادلة نقلت مؤخرا بين سلطة عباس وواشنطن، مشيرة إلى أن وفدا من كبار المسؤولين من رام الله برئاسة رئيس جهاز المخابرات ماجد فرج سيسافر قريبا إلى واشنطن لإجراء مباحثات مع مسئولين أميركيين كبار، وأن اتصالات سرية ومحادثات في هذا الشأن تمت مؤخرا بين مقربين من ترمب وعباس”.

Facebook Comments