أكد إسماعيل هنية، رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، أن فلسطين ليست للبيع، وأن الشعب الفلسيني يرفض الصفقات والمؤتمرات التي تبحث في تكريس الاحتلال على أرضنا.

وقال هنية، خلال المؤتمر الوطني الفلسطيني المناهض لورشة البحرين: "نقف اليوم في لحظة تاريخية فاصلة فوق أرضنا، وفي كل أماكن وجود الشعب الفلسطيني لنقول بكل وضوح وجلاء فلسطين ليست للبيع ولا للصفقات والمؤتمرات"، مؤكدا أن "شعبنا اليوم يقف في خندق واحد وفي مربع واحد في وجه هذه الصفقات".

وأضاف هنية أن "شعبنا الفلسطيني يقف اليوم في مواجهة مؤتمر البحرين؛ في انتفاضة متجددة وثورة سياسية واستشعارًا منهم بالتهديد الاستراتيجي غير المسبوق الذي تتعرض له القضية الفلسطينية"، مشيرا إلى أن "شعبنا لم يفوض أحدا كائنا من كان للتنازل والتفريط. والأرض لنا، والقدس لنا، والله بقوته معنا".

وأشار إلى أن "مؤتمر البحرين وصفقة القرن يهدفان إلى العمل والتمهيد لتصفية القضية الفلسطينية، وإعطاء الضوء الأخضر للاحتلال ليبسط احتلاله وسيطرته على كل الضفة الغربية، وفتح باب التطبيع بين الدول العربية وبين الاحتلال، وإعادة ترتيب مصفوفات ما يسمى الأعداء في المنطقة على قاعدة دمج هذا المحتل في المنطقة العربية وتنصيب عدو من داخل الأمة كأنه هو العدو لشعبنا وأمتنا"، مؤكدا أن "الشعب الذي أفشل كل المخططات وكل الصفقات قادر على أن يفشل هذه الصفقة".

وأوضح هنية أن "توقيت مؤتمر البحرين يأتي في التاريخ نفسه الذي تمكنت فيه فصائل المقاومة وعلى رأسها كتائب القسام من تنفيذ عملية الوهم المتبدد وأسر شاليط".ووجه هنية رسالة إلى المجتمعين في المنامة قائلا: "إن مؤتمركم وهم سيتبدد على صخرة صمود شعبنا ووعيه وإرادة الجماهير الفلسطينية"، مشيرا إلى أن "الموقف الفلسطيني موحد في مواجهة صفقة القرن".

ودعا إلى بناء إستراتيجية وطنية تقوم على أولويات، وهي تأكيد التمسك الثابت الصارم بكل ثوابت القضية الفلسطينية، وفي مقدمتها القدس وحق العودة والدولة الفلسطينية كاملة السيادة وعاصمتها القدس على التراب الوطني الفلسطيني كاملا، مؤكدا ضرورة تشكيل حكومة وحدة وطنية تدير شئون الفلسطينين في غزة والقدس والضفة، وتحضر لانتخابات رئاسية وتشريعية ومجلس وطني فلسطيني حسب اتفاقيات 2017 في القاهرة وبيروت.

Facebook Comments