كتب: أسامة حمدان

"لا قيمة له لدى المواطن الغربي"، كان ذلك تصريح السفير محمد العرابي، وزير خارجية العسكر الأسبق، عن ثمن المواطن المصري في الغربة؛ حيث طالب بضرورة معالجة جريمة قتل الإيطالي "جوليو ريجيني"، بشكل أكثر احترافية، مطالبًا بإرجاء زيارة وفد الانقلاب لإيطاليا في حال لم تكن حجج القتلة "داحضة" لكل ما تقوله إيطاليا.

وأضاف "العرابي": "لا بد أن نتعامل معهم بمنطقهم لا بمنطقنا المعتاد.. فلا يصح أن نقول لهم إن هناك مصريا مختفيا في إيطاليا.. هذا الكلام لا قيمة له لدى المواطن الغربي".

وأردف: "أشك أن تؤدي الزيارة المصرية إلى انفراجة في الموقف لأن المعالم ليست واضحة، وكان من الأفضل إجلاء الموقف أولا ثم الذهاب إلى إيطاليا، وأعتقد أن تلك الزيارة إما ستكون بداية لتحسن العلاقة أو بداية لتدهورها.. وأخشى أن يحدث هذا".
 
وألمح العرابي إلى قناعة إيطالية بتورط سلطات الانقلاب في قتل ريجيني؛ حيث قال: "منذ ساعات قابلنا وفدا من البرلمانيين التابعين للحلف الأطلنطي، وكان بهم برلماني إيطالي، ومن حديثي معهم فهمت أنهم لديهم قناعات معينة من الصعب أن نستوعبها ونحن لم نقدم الدليل الذي يدحض تلك القناعات التي لدى إيطاليا".

Facebook Comments