اعتبر خبراء تصاعد الهجمات الإسرائيلية والقوى المتطرفة والعصابات الصهيونية على المسجد الأقصى وفلسطين والمقدسات الإسلامية هو استغلال للوضع في مصر؛ حيث هناك ليس فقط ضعف من سلطة الانقلاب بل تواطؤ ومساندة، جعل إسرائيل ترى أنها بلا رادع فاستباحت كل شيء وتضاعفت قوة شوكتها بالمنطقة.

 

وأكدوا في تصريح خاص لـ"الحرية والعدالة" أن إسرائيل كانت ضالعة في الانقلاب على مصر لإزاحة النظام الشرعي المصري الذي غير موازين القوى بالمنطقة وتصدى للاعتداءات الإسرائيلية وكان يقاوم المشروع الصهيوني، أما الآن عادت مصر ودول عربية للوضع قبل الثورة بنظام مبارك بلا دور.

 

وكانت قد تصاعدت في الأسابيع الأخيرة حملات ممنهجة من قبل إسرائيل وجماعات وعصابات متطرفة من هجماتها على المسجد الأقصى وقامت باعتداءات وحشية على المصلين والمرابطين فيه، أيضا فجر الجمعة 18 إبريل أقدم مستوطنون يهود متطرفون، على إحراق مسجد أبو بكر الصديق، بمدينة أم الفحم، شمال الأراضي المحتلة.

Facebook Comments