كتب رانيا قناوي:

كشف الكاتب الصحفي عامر عبد المنعم، عن المخطط الصهيوني الذي يتعرض له قطاع غزة على يد رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، وبمشاركة سلطات الانقلاب في مصر، للانقلاب على حركة المقاومة الإسلامية "حماس" من خلال الضغط على رواتب الموظفين بالقطاع، وتجريد غزة من سلاح البقاء والمقاومة، تمهيدا لتسليم فلسطين كاملة للكيان الصهيوني.

وقال عبدالمنعم -خلال تدوينة له على صفحته على موقع "فيس بوك"، مساء أمس الخميس- "تتعرض غزة المحاصرة منذ 11 عاما لأخطر ضغوط في تاريخها، حيث ينفذ أبومازن خطة ترامب لاستسلام حماس دون قيد أو شرط، وتم إمهال حماس حتى يوم 25 إبريل الجاري للرد".

وأضاف "يمارس أبومازن حرب تجويع ضد غزة، حيث قرر خصم رواتب موظفي السلطة بغزة بنسبة 30% والتهديد بقطع الراتب بشكل كامل.. اليوم تعطلت محطات المياه والمستشفيات بعد توقف الكهرباء القادمة من مصر (قيل بسبب خلل في محطة العريش)، وبسبب منع الكيان الصهيوني دخول وقود الكهرباء".

وأكد عبدالمنعم أن ما يجري يضع حماس أمام خيارين: "إما الخضوع للسلطة وتسليم قطاع غزة لعباس بشكل كامل، دون أي حوارات مصالحة ودون أي شروط، وطبعا قبول حماس لهذا الأمر له ما بعده، أو تولي حماس لشئون قطاع غزة بشكل كامل.. وطبعا هذا الأمر يعني قطع الرواتب عن الموظفين بشكل كامل وقطع مخصصات الشئون الاجتماعية ووقف تمويل قطاع غزة بالمعونات والمساعدات والوقود وإظهار القطاع وكأنه إقليم متمرد وخارج عن الشرعية الدولية".

وتابع: "إذا قبلت حماس بتسليم قطاع غزة للسلطة دون شروط فهذا يعني الاستسلام لحكومة تعطي الشرعية لعباس لإجراء مفاوضات وتنازلات جديدة لـ"إسرائيل"، وقبول الشروط الأمريكية التي يفرضها ترامب، أي تسليم حماس لسلاحها.

Facebook Comments