وسط الحديث عن الانجاز الذى حققه فريق ليفربول بقيادة نجم مصر محمد صلاح بحصوله على لقب دورى ابطال اوروبا لكرة القدم، بعد الفوز على توتنهام فى النهائى بهدفين للاشيء، تطرقت وسائل الاعلام الغربية والخبراء ومختخصصون إلى جانب آخر اكثر اهمية يتعلق بالجانب الإنسانى والأخلاقى للاعب المصرى وانعكاسه على المجتمع الإنجليزى بشكل عام.

وأجرت جامعة “ستانفورد” الأمريكية الشهيرة دراسة حول تأثير صلاح على العداء تجاه المسلمين، والتي أظهرت مسامهتمه في انخفاض معدل جرائم العنف والكراهية في إنجلترا ضد المسلمين.

وقام الباحثون بتقييم 936 تقريرًا عن جرائم الكراهية شهريًا، و15 مليون تغريدة من قبل مشجعي كرة القدم بإندلترا، وتجربة استطلاعية مع أكثر من 8 آلاف من محبي ليفربول منذ انضمام صلاح إلى الريدز قبل عامين.

وأظهرت الدراسة أن النتائج كانت رائعة، حيث قلل صلاح من عداء المسلمين في مقاطعة ميرسيسايد التي ينتمي لها ليفربول، بنسبة انخفاض بلغت حوالي 19% من جرائم الكراهية ضد الإسلام، دون تغير معدلات الجرائم الأخرى.

وأشارت الدراسة إلى أن نشر جماهير ليفربول للتغريدات المعادية للمسلمين عبر تويتر انخفض إلى النصف (بنسبة 50%)، مقارنة بعشاق الأندية الإنجليزية الأخرى.

صلاح “الصائم”

فى سياق متصل،كشفت صحيفة “الآس” الإسبانية، إن لاعبي ليفربول، المصري محمد صلاح، والسنغالي ساديو ماني، ولاعب توتنهام، الفرنسي موسى سيسوكو، أفطروا قبيل نهاية الشوط الأول بدقائق، إذ إن أذان المغرب في مدريد يرفع عند الساعة 9:40 دقيقة.

وأقيم نهائي دولي أبطال أوروبا،امس الأول السبت، بين ليفربول، وتوتنهام، عند الساعة التاسعة بتوقيت العاصمة الإسبانية مدريد ،انتهت بفوز الأول.

وأوضحت الصحيفة أن اللاعبين الصائمين الثلاثة، أفطروا بشرب الماء، وقام صلاح بمنح سيسوكو قارورة ماء للإفطار.

يشار إلى أن اللاعبين المسلمين دائما ما يواجهون أسئلة، وتنالهم شائعات حول صيامهم في شهر رمضان المبارك، في ظل المنافسات الكروية التي تلعب في أوقات النهار.

وقاد صلاح فريقه ليفربول للفوز على توتنهام الإنجليزي (2-0)، في المباراة النهائية لتشامبيونز ليج (2018-19) التي جمعت الفريقين مساء السبت بالعاصمة الإسبانية مدريد.

وسجل صاحب الـ26 عامًا هدف التقدم لليفربول من ضربة جزاء في الدقيقة الثانية من المباراة، قبل أن يضيف زميله البديل ديفوك أوريجي الهدف الثاني للريدز في الدقيقة 88.

يُذكر أن صلاح أصبح أول لاعب مصري في تاريخ كرة القدم يحصد لقب دوري أبطال أوروبا، والثالث عربيًا بعد كل من الجزائري رابح ماجر والمغربي أشرف حكيمي.

Facebook Comments