كتب- يونس حمزاوي:

 

كشفت دراسة صادرة عن مركز الأهرام للدراسات السياسية والإستراتيجية عن قيام مليشيات الانقلاب التابعة للطاغية عبدالفتاح السيسي باغتيال 1800 مواطن مصري خلام سنة ونصف فقط بتهمة الإرهاب دون تحقيقات أو محاكمات.

 

وبررت الدراسة هذا الإجرام بحجة أن الضحايا تصنفهم السلطات بالإرهابيين ولتعزيز المبررات الواهية دأبت خلال الدراسة التي امتدت من يناير 2015 حتى أغسطس 2016 بوصفهم بالمسلحين.

 

وأوضحت الدراسة أن عدد القتلى بلغ نحو 1798 فردًا، منهم 674 في عام 2016 فقط.

 

وخلصت الدراسة، التي أعدها الباحث أحمد بحيري، إلى أن عام 2016 شهد انحسارًا ملحوظًا في الانتشار الجغرافي لما وصفها بالتنظيمات "الإرهابية" والجماعات العشوائية، والتي تمركزت فقط في أربع محافظات، هي؛ شمال سيناء، والقاهرة، والجيزة، ودمياط.

 

ولفتت الدراسة إلى أن محافظة شمال سيناء تعد مركزًا لنشاط تلك التنظيمات، حيث شهدت سقوط معظم عدد القتلى، بوصفها المعقل الرئيسي لتنظيم "أنصار بيت المقدس" ، ونقطة انطلاق لعملياته داخل سيناء وخارجها، بحسب الدراسة.

 

وحددت الدراسة الانتماء التنظيمي للقتلى في ثلاثة انتماءات رئيسية، هي "تنظيم ولاية سيناء"، وهو ما ينتمي له الغالبية العظمى من القتلى، وما وصفها بـ"جماعات العنف العشوائي"، وتنظيم "أجناد مصر".

 

وأكد الباحث وجود علاقة بين الانتماء التنظيمي والانتشار الجغرافي، حيث تتمركز معظم العمليات لتنظيم "أنصار بيت المقدس" في محافظة شمال سيناء، بينما توزعت عمليات تنظيم "أجناد مصر" و"جماعات العنف العشوائي" في باقي المحافظات، بحسب الدراسة.

 

انتقادات حقوقية

 

مركز "النديم لتأهيل ضحايا العنف والتعذيب" كان قد رصد مقتل 745 شخصًا خارج القانون، خلال النصف الأول من عام 2016، وفي العام 2015 قُتل 326 شخصا، ووصف المركز ما ارتكب من عمليات القتل بـ"عنف دولة".

 

كما كشف تقرير "دفتر أحوال"، وهو منصة معلوماتية حقوقية افتراضية، عن أن حالات القتل خارج إطار القانون بلغت في العام 2015 نحو 45 حالة، أكثر من 90 في المائة منها وقعت في عهد وزير الداخلية الحالي، مجدي عبد الغفار.

 

وجرت التصفيات في 27 حالة داخل شقق، والباقي موزعة بين أراضٍ زراعية ومناطق صحراوية وفي الشوارع.

ومن حالات التصفية قتل الشرطة خمسة متهمين بتشكيل عصابة لسرقة الأجانب، أعلنت الداخلية أنهم قتلة الشاب الإيطالي جوليو ريجيني. 

 

ويعزو الحقوقي المصري، عزت غنيم، زيادة حالات القتل خارج القانون إلى "زيادة الصلاحيات الممنوحة لأجهزة الأمن، مع غياب الرقابة والمحاسبة نهائيا". 

 

وأضاف "ازدادت معدلات القتل العشوائي لمواطنين غير مسيّسين في عام 2016، بخلاف عام 2015 الذي كان فيه القتل مرتبطا بالانتماء السياسي فقط".

 

ويقول غنيم إن ذلك أدى إلى "اتساع دائرة القتل بثقة مفرطة، ولا سيما بعد تبرئة ضباط وأمناء شرطة مشاركين في قتل مدنيين غير مسلحين، سواء بالتعذيب أو بالتصفية الجسدية".

Facebook Comments