أطلق نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي هاشتاج #دستور_بلحه بعدما قررت هيئة السيسي للإنتخابات إجراء استفتاء على ترقيعات دستور الإنقلاب خلال 4 أيام بالداخل والخارج تبدأ بالجمعة وتنتهي الأحد وسط دعوات لكشف عوار الإتقلاب وعدم دعمه بالمشاركة باعتباره سلطة غير شرعية وكل ما ينبثق عنها شبيها بها.

وعلى هذا رأت “إيمان إيمان” أن “كل التعديلات الدستورية باطله و كل شيئ يفعله السيسي باطل لأنه انقلاب عسكري علي سلطة شرعية”. وكتب “أسامة” قاطع يا مصري المقاطهة صح الصح”.

وقال “صفي الدين”عن المطلوب :”دعم كل الجهود المخلصة، التي يبذلها جميع المصريين في الداخل والخارج، من شتى الاتجاهات؛ لكسر الانقلاب وتحرير الوطن، وتجديد الدعوة للجميع بالتعاون والعمل المشترك – في المتفق عليه – من أجل الوطن؛ فإنقاذ الوطن مقدم على كل شيء.”.

وعلقت “علياء عمر” على غوغائية الإنقلاب وتضاربه “ما بين انقلاب السيسي ليطيح بمكتسبات الثورة ..وبين تعديل لدستور تكالب عليه العسكر.. بين قوسين (المصائب لا تأتي فرادي )…”.

أما “حامد الزهار” فأشار إلى أن “منظمة العفو الدولية تقول في بيان لها إن الموافقة على تعديل الدستور وسط ما وصفته بأسوأ حملة قمع لحرية التعبير وفرض قيود في مصر تدل على ازدراء الحكومة حقوق الجميع”.

وفي مطابقة قالت “أريج عمر”: “إن فرعون قتل كل المواليد الذكور خوفا من زوال ملكه على يد أحدهم!..وها هو قائد الانقلاب العسكري عبدالفتاح السيسي “فرعون مصر الجديد” يقتل خيرة شباب مصر خوفاً من زوال ملكه!”.

وساخرة علقت “راندا (الاحتياطي )”، “وانا ماشية في الشارع من كتر اليفط والبانرات بتاعت نعم للاستقرار والتعديلات الدستورية ..واعمل صح واياك في الغلط ..بحس اني ماشية في انستجرام الدستور وصور طرح النخل مضلل عليا”.

وأوضحت [email protected] أن نفاقا لا محدود بين أنصار السيسي والموظفين الحكوميين “عايز تعرف النفاق بجد اتعامل مع الوحدات المحلية رؤساء المجالس بيفرضوا على الناس عمل يفك تأييد للتعديات الكستورية بالعافية والإكراه”.

Facebook Comments