وثقت منظمة دعم للدفاع عن حقوق المرأة المصرية ما يحدث من انتهاكات بحق المحامية “هند محمد طلعت خليل” منذ أن تم اعتقالها من قبل قوات الانقلاب العسكرى بالإسكندرية منذ 24 سبتمبر 2018.

وذكرت المنظمة عبر صفحتها على “فيس بوك” تعرض هند لجريمة الاخفاء القسرى عقب اعتقالها 4 شهور بينها شهران قيد الحبس الانفرادى؛ ما أثر على حالتها النفسية بشكل بالغ وجعلها تقوم بالصراخ الدائم.

وأضافت المنظمة أن هند ظهرت يوم 27 يناير 2019 بنيابة أمن الانقلاب العليا بالقاهرة، وتم التحقيق معها في القضية رقم 277 لسنة 2019 حصر أمن دولة عليا، والمعروفة إعلاميًا بقضية “اللهم ثورة”.

ولفقت لها اتهامات تزعم إنشاء كيان إلكتروني يُسمى “اللهم ثورة”، يتم تمويله من خارج البلاد؛ بهدف إحداث فوضى بالبلاد، فضلاً عن الزعم بإساءة استخدام مواقع التواصل الاجتماعي.

يشار إلى أن القضية الهزلية تضم أيضا 13 سيدة وفتاة، من محافظات مختلفة، وتم اعتقالهن وإخفاؤهن لفترات متفاوتة ضمن جرائم العسكر بحق المرأة المصرية والتي تصنف بأنها جرائم ضد الإنسانية.

Facebook Comments