دعت الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة وكسر الحصار، الشعب الفلسطيني إلى المشاركة في فعاليات “مارثون العودة” الذي سينطلق الجمعة القادم، ويشارك به عداؤون ورياضيون شرق غزة.

وأتهم خالد البطش، منسق الهيئة، “المنظومة الدولية أنها مهدت الطريق عبر قرارات الأمم المتحدة بقيام الدولة العبرية والاعتراف بشرعيتها على أرض فلسطين بعد تشريد الفلسطينيين”، مشيرا إلى أن مسيرات اليوم في فلسطين والشتات خرجت لتعبر للعالم عن رفض الاحتلال والاضطهاد والإرهاب الصهيوني الذي يتعرض له الفلسطينيون منذ النكبة.

وأضاف البطش أنه “مهما بذلت الإدارة الأمريكية من جهد لتمرير التطبيع وفرض كيان الاحتلال على الدول العربية، ستفشل في إلغاء حقيقة مفادها أن هذا الكيان غريب عن المنطقة، ولا يمكن استيعابه أو دمجه أو التعايش معه، وأنه سيظل كيانا غريبا تطرده شعوب ومكونات المنطقة الحضارية والثقافية؛ فهي دولة اغتصاب واحتلال قامت على القتل كمتطلب غربي ليحافظ من خلالها الغرب على مصالحة الاستعمارية”.

وتابع قائلا: “الشعب الفلسطيني يدفع فاتورة الخلل في موازين القوى العربية مع الاحتلال على مدار 71 عاما من الهجرة والتشرد، والمعايير المزدوجة للنظام العالمي والأمم المتحدة التي تساوي بين الضحية والجلاد وتعفي الاحتلال من المسئولية عن جرائمه”، مؤكدا تمسك الشعب الفلسطيني بحق العودة للمدن والقرى المحتلة عام 48 ورفض فكرة الوطن أو الأرض البديلة.

ولفت النظر إلى رفض الشعب الفلسطيني محاولات الإدارة الأمريكية فرض (صفقة العصر الأمريكية) عليه لتصفية قضيته، داعيًا أبناء الأمة للتصدي لها، ولدعم المقاومة بكل وسائلها.

وطالب الأمة برفض التطبيع والتصدي لرواده وعدم تمريره ومحاسبة كل المطبعين مهما كانت جنسياتهم والتصدي لما تعرف بالصفقة الامريكية، ووجه التحية لمقاومة الشعب الفلسطيني وغرفة العمليات المشتركة الذين يحمون المسيرات، ويجسدون بتضحياتهم وبشهدائهم وحدة الكفاح وتكامل الأداء مع الفعل الشعبي.

Facebook Comments