في حلقة جديدة من مسلسل استهانة عصابة الانقلاب بأرواح المصريين داخليًّا وخارجيًّا، رفض رئيس برلمان الانقلاب “علي عبد العال” نقل جثامين المصريين بالخارج على نفقة الدولة، معتبرًا ذلك يأتي بخسائر على شرطة مصر للطيران.

وخلال لقائه عددًا من أبناء الجالية المصرية بالكويت، رفض عبد العال طلبهم بإعفاء الجثامين من رسوم الطيران باهظة الثمن، والتي لا يقدر عدد كبير من العاملين على سدادها، قائلا: “لا يمكن أن تتحمل موازنة الدولة نفقات نقل الجثامين، لا سيما وأن شركة مصر للطيران تشهد الفترة الأخيرة خسائر كبيرة”.

وطالب عبد العال، أبناء الجالية المصرية بالكويت بـ”عمل وثيقة تأمين والاستعانة بمكتب اكتوارى متخصص لإعداد التصور الأمثل حول تلك الوثيقة”، مشيرا إلى أنه “سيبحث مع وزير المالية مقترحًا لزيادة رسوم استخراج جواز السفر، على أن تحصل تلك الأموال لصالح عملية نقل الجثامين”.

وأضاف عبد العال أنه “سيعقد اجتماعًا مع وزير الطيران للبحث عن شركات بديلة لمصر الطيران، تقدم الخدمة بأسعار أقل، وإمكانية توقيع بروتوكول تعاون فى ذلك الشأن مع أي من شركات الطيران التي تهبط في الصعيد”.

وكانت السنوات الماضية قد شهدت تعرض المصريين بالخارج للاعتقال والحبس والقتل والاعتداء اللفظي والجسدي والطرد من العمل دون الحصول على مستحقاتهم، دون تحرك سفارات وقنصليات الانقلاب بالخارج للدفاع عن حقوقهم.

Facebook Comments