US and Qatari navy vessels are seen during a joint military exercise between Qatar and the US navy, in Doha, on June 16, 2017. The United States agreed a $12-billion warplane sale to Qatar and began manoeuvres with its military on June 15, re-affirming support for the emirate in the throes of a diplomatic crisis with its neighbours. / AFP PHOTO / KARIM JAAFAR (Photo credit should read KARIM JAAFAR/AFP/Getty Images)

 كتب يونس حمزوي
ردًّا على التهديدات التي تتعرض لها الشقيقة قطر من حصار ظالم فرضته السعودية والإمارات والبحرين، برا وبحرا وجوا، مع تهديدات بتدبير انقلاب في المستويات العليا للحكم بخلع الأمير تميم، وتولية أحد ذيول الرياض من آل ثاني، عززت الدوحة تحالفاتها العسكرية مع كل من تركيا وفرنسا وأمريكا.

مناورات مع فرنسا وأمريكا

وأجرت القوات البحرية القطرية والقوات البحرية الفرنسية، اليوم الخميس، تدريبات عسكرية في المياه الإقليمية شمال قطر، في إطار اتفاقيات التعاون المشترك بين القوات البحرية القطرية ونظيرتها الفرنسية.

وذكر بيان صادر عن مديرية التوجيه المعنوي بوزارة الدفاع القطرية، أن التدريبات شملت مناورات بحرية للتدريب على الإبحار في المياه الضحلة، والتزود بالوقود في عرض البحر.

وتهدف هذه التدريبات إلى تطوير وتوحيد مفاهيم البحرية التطبيقية، فضلا عن تدريب الأطقم القطرية والفرنسية على طرق الإسناد الجوي المختلفة، ومحاكاة لإطلاق صواريخ من المدفعية من على متن السفن الحربية.

كما اختُتمت، يوم الجمعة 16 يونيو الماضي، مناورات بين البحريّتين القطرية والأمريكية، بعد إجراء عدة تمرينات بالرماية المدفعية والصواريخ البحرية والإمداد والإخلاء الطبي.

وقالت قناة "الجزيرة"، إن التمرينات شاركت فيها تسع وحدات وثلاث فرق بحرية خاصة، وتضمّنت رصد أهداف ما فوق خط الأفق عبر طائرات الهليكوبتر، وقد استغرقت التدريبات ساعات عدة، وجرت في عرض المياه الخليجية التابعة لدولة قطر.

وكانت وزارة الدفاع القطرية قد أعلنت عن وصول سفينتين أمريكيتين، الخميس 15 يونيو، إلى ميناء حمد الدولي، للقيام بتدريبات عسكرية مقررة سلفا، في إطار التعاون الدفاعي بين أمريكا وقطر.

وفي حين قال مسئولون إنه لا علاقة للمناورات بالأزمة الخليجية، رأى مراقبون أنها تعكس عمق العلاقة بين واشنطن والدوحة. ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن مسئول عسكري قوله: إن أربع قطع للبحرية الأمريكية شاركت في التدريب، والذي طلبته البحرية الأمريكية قبل أسابيع.

شراء 72 طائرة "إف 15"

وجاءت التمرينات بعد يومين من بيع الولايات المتحدة 72 مقاتلة من طراز إف 15 إلى قطر، بقيمة 12 مليار دولار.

وقالت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون)، إن الصفقة ستُعطي قطر القدرة الفنية، وستعزز التعاون الأمني والعمل المشترك بين واشنطن والدوحة.

والتقى وزير الدفاع الأمريكي جيمس ماتيس نظيره القطري خالد العطية؛ من أجل مناقشة آخر تفاصيل الاتفاقية، وستمكن هذه المقاتلات قطر من قدرات فنية، كما سترفع التعاون الأمني والعمل المشترك بين الولايات المتحدة وقطر، حسب تصريحات للمتحدث باسم البنتاغون لـCNN.

كما ناقش وزير الدفاع الأمريكي مواضيع أمنية مع نظيره القطري، ومن ذلك سير العمليات ضد تنظيم "داعش"، وضرورة تخفيف التوتر بين كل الأطراف في منطقة الخليج، حتى "يتسنى التركيز على خطوات الأهداف المشتركة"، وفق المصدر ذاته.

وصول مقدمات القوات التركية

وفي سياق تعزيز التحالفات العسكرية، أعلنت مديرية التوجيه المعنوي في وزارة الدفاع القطرية، عن وصول المجموعة الثانية من القوات التركية إلى قاعدة العديد الجوية، اليوم الخميس، لتنضم إلى طليعة القوات التركية التي بدأت مهامها التدريبية في الدوحة الأحد الماضي.

ويأتي وصول المجموعة الثانية من القوات التركية، لاستكمال التمارين المشتركة، المنصوص عليها في الاتفاقات الموقّعة بين تركيا وقطر في هذا الشأن.

وكانت أولى طلائع القوات التركية قد وصلت إلى الدوحة، يوم الأحد الماضي، وأجرت هذه القوات أول تدريباتها العسكرية في كتيبة طارق بن زياد، وقد شملت التدريبات عرضا بالدبابات العسكرية داخل الكتيبة.

وتأتي هذه التدريبات المشتركة بعد أيام قليلة من إقرار البرلمان التركي إرسال قوات تركية إلى قطر، وتصديق الرئيس التركي رجب طيب أردوغان على القرار. ولم يعلن عن موعد استكمال وصولها، والتي من المتوقع أن يصل تعدادها إلى ثلاثة آلاف جندي تركي.

وتهدف اتفاقية الدفاع المشترك الموقّعة بين الدوحة وأنقرة، إلى زيادة القدرات الدفاعية للقوات المسلحة القطرية، من خلال تدريبات مشتركة، ودعم جهود مكافحة الإرهاب، وحفظ السلم والأمن الدوليين.

Facebook Comments