تباينت ردود أفعال الحسابات العربية على مواقع التواصل، فقلّلت أغلب صفحات الصحفيين والأذرع واللجان الإلكترونية المنحازة لرباعي الحصار، من خطوة طرد تركيا للسفير الإسرائيلي في أنقرة، واعتبارها خطوة نفاقية اعتادها “الإخوان”، أو هي خطوة انتخابية من الرئيس أردوغان تجاه حزبه.

غير أن أغلب الأقلام العربية النزيهة من أنصار الربيع العربي وثورة الياسمين ويناير، استحسنت هجوم أردوغان على رئيس وزراء الكيان، واعتباره أن يدَيْ نتنياهو ملطخة بدماء الفلسطينيين، ولا يمكنه التستّر على ذلك بالتهجّم على تركيا، ورؤيته أن ترامب ونتنياهو شركاء فيما يقع على الأرض، وأن ما يقومان به لن يغير من حقيقة القدس عند المسلمين.

“ليكوديون” عرب

وكشف الصحفي الليبرالي وائل قنديل على “تويتر”، عن أن هناك صهاينة أكثر من الصهاينة، وكتب “أنقرة تطرد السفير الصهيوني..لا أستبعد أن يستنكر الليكوديون العرب هذه الخطوة”.

وأضاف د. محمد الصغير، وكيل وزارة الأوقاف الشرعي، “#تركيا فقط من المسلمين التي ردت على مجازر اليوم في #فلسطين وقال رئيس وزرائها نلعن ذلك وندينه، واستدعوا سفيرهم من #أمريكا التي ترعى هذا وتباركه، كما استدعت أيرلندا وجنوب إفريقيا سفيريهما لدى الاحتلال.. أما الدول العربية فباتت تحت لحاف إسرائيل الذي اتسع للقدامى والمحدثين”.

وطالب الكاتب والأكاديمي الكويتي عبد الله الشايجي، بقرارات عربية وإسلامية مماثلة، قائلا: “‏في يوم #النكبة تستمر #تركيا بالتصعيد ضد #إسرائيل بعدما استدعت سفيريها من #واشنطن وتل أبيب.. تطلب من السفير الإسرائيلي المغادرة .. بانتظار قرارات جريئة من الدول العربية والإسلامية.. قرارات جريئة مثل قرارات تركيا ردا على مجازر الاحتلال ضد الفلسطينيين”.

تبت أياديكم

وكتب الصحفي علي زلط: “#تركيا و#أيرلندا و#جنوب_إفريقيا تستدعي سفراءها ردا على مجازر #صهاينة_اليهود، فيما #صهاينة_العرب يبررون لإسرائيل مجازرها و#الإمارات الصهيونية تقدم دعوة رسمية لوزير إسرائيلي لزيارتها.. تبّت أياديكم!”.

وفي سخرية من نظام السيسي من عدم تحركه لأجل شيء، طالبه الصحفي سليم عزوز بأن يطرد حتى السفير التركي!.

وقال: “تركيا تطلب من السفير الإسرائيلي العودة إلى بلاده!.. أنا شايف إنه الأستاذ يستدعي السفير التركي ويطلب منه العودة إلى بلاده، ما دام لا يستطيع فعلها مع السفير الإسرائيلي”.

وبنفس السخرية من السيسي، سخر الكاتب اليمني عباس الضالعي من الإمارات، فكتب “شكرا #تركيا على طرد السفير الإسرائيلي.. لو زعلت #الإمارات العربية طز فيها”.

رابط دائم