دشَّن رواد مواقع التواصل الاجتماعي هاشتاج #شعب_واحد_نقدر، بالتزامن مع ختام مؤتمر جماعة الإخوان المسلمين، والذى عقد فى إطار التوعية والمشاركة والدعم فى مواجهة فيروس كورونا.

وطرحت جماعة الإخوان المسلمين، في مؤتمر عُقد اليوم بإسطنبول، رؤيتها لكيفية المشاركة في مواجهة جائحة كورونا داخل مصر، عبر تقنية فيديو كونفرانس، وجاء تحت عنوان “التعاون والمشاركة فريضة”.

وتناول المشاركون، خلال المؤتمر، الأولويات الضرورية من وجهة نظر الجماعة لمواجهة الوباء، وذلك في المجالات الطبية والمجتمعية والشرعية والاقتصادية.

وفي المؤتمر، أعلنت الجماعة عن تشكيل لجنة من الكفاءات المتخصصة والمهنية من أساتذة الطب والاقتصاديين وعلماء الشريعة والإعلاميين، تتولى إعداد محتوى علمي منهجي في كافة المجالات المحيطة بالجائحة.

وأكدت الجماعة أنه رغم ما تعانيه من حصار وملاحقات وتضييقات، إلا أن ذلك لن يمنعها من التحرك لتقديم ما بوسعها للوطن وشعبه، معتبرة أن ذلك هو “واجب وفريضة على كل مصري صادق في انتمائه لوطنه”.

ردود إيجابية

بدورهم أثنى مدوّنون ورواد السوشيال ميديا على مؤتمر الجماعة، واصفين ما حدث بأنه تكامل ومشاركة إيجابية ضرورية من أكبر فصيل إسلامي وسياسي فى مصر والعالم العربي والإسلامي.

حساب باسم “أول الغيث” غرَّد قائلا: “مؤتمر جماعة الإخوان المسلمين اليوم على بساطته، إلا أنه كان ردًّا قاطعًا وتبرئة ساحة الجماعة من هلاوس وافتراءات أبواق النظام الحالي، بأن الجماعة هي التي نشرت كورونا في مصر”.

فى حين كتب الناشط أحمد جمال: “#شعب_واحد.. الإخوان المسلمون في القلب ويد بيد مع أهلهم في محنتهم.. حفظ الله الجميع وانتقم الله من الظالمين ومن غنوا.. أنتم شعب وإحنا شعب_نقدر”.

وغرد حساب “القرآن دستورنا”: “#شعب_واحد_نقدر.. علمنا الشعوب معنى القدرة وتحمل المسئولية .علمنا الشعوب معنى التكافل الاجتماعي .علمنا الشعوب معنى التعاون ومساعدة المحتاج. نستطيع مواجهة الوباء بتكافلنا ومساعدتنا لبعضنا البعض”.

أما الصفحة التي تحمل اسم “الرئيس الشهيد مرسي” فقالت: “الآن بوجود وسيلة التواصل السهلة.. نقدر نكون شعب واحد. عسكر استطاع خداعنا وفرقنا وجعلنا نبغض بَعضنَا.. وكله في مصلحته.. اتحدوا تكونوا قوة يهابكم القاصي والداني”.

أما جمال جعفر فقال: “بإذن الله تعالى ثم تعاون المخلصين والأنقياء من أهل مصر سننجو من وباء كرونا ومن وباء حكم العسكر الفاشي.. #شعب_واحد_نقدر”.

حساب باسم “قطرات” قال: “من أكبر الفرص الضائعة الآن هي حرمان المصريين من خدمة الكوادر الطبية التي تقبع في المعتقلات بتهم ملفقة”.

وأضاف: “وباء كورونا فرصة سانحة للتكافل المجتمعي والتواصل بين أطراف الوطن الواحد بل والأمة جميعا، كما أنه فرصة لحسن العودة إلى الله الخالق”.

Facebook Comments