أحمدي البنهاوي
انطلقت الآن جنازة الشهيد الشاب "منصور محمد سليمان أبوجامع"، الذي قتلته الداخلية مع 9 شباب آخرين من مدينة العريش بعد اعتقالهم بجهاز الأمن الوطني.

وردد المشيعون هتافات في وداع الشهيد، منها "الله أكبر الله أكبر.. الداخلية بلطجية.. يا نموت زيهم يا نجيب حقهم".

ومنذ ظهر اليوم، أنهت أسرة "منصور أبوجامع" إجراءات تصريح الدفن، ووصلت جثته إلى مدينة الإسماعيلية، وشيعت الجنازة عقب وصول الجثمان من المدينة.

يأتي ذلك في الوقت الذي شنت فيه داخلية عبدالغفار حملة أمنية مكبرة على حي الصفا جنوب العريش، وحدوث اعتقالات في صفوف الأهالي، وتم تفتيش المنازل، كما تم إغلاق الطريق من قبل قوات الأمن.


 

Facebook Comments