رغم زيادة أسعار تذاكر مترو الأنفاق في الفترة من مارس 2017 وحتى يونيو الماضي إلى 3 و5 و7 جنيهات حسب الفئات الثلاثة للخطين الأول والثاني إلى 5 و 7 و10 جنيهات للخط الثالث أي بنسبة تصل الى 350% إلا أن حكومة العسكر تعلن أن المترو يحقق خسائر كبيرة، وتزعم أنها تدعم المترو كوسيلة نقل أساسية للمواطنين.

كما أن زيادة أسعار التذاكر لم تنعكس على المترو بأي تطوير ولم تشهد الخدمة أي تحسين بل زاد الإهمال واللامبالاة وظل المترو بتعبير العسكر “محلك سر”.

ويرى خبراء ومواطنون أن تصريحات العسكر تأتي تمهيدًا لزيادة جديدة في أسعار تذاكر المترو وحذروا من أن أحدًا لن يستطيع تحمل أي زيادات جديدة في ظل الأوضاع الاقتصادية التي يعاني منها الشعب المصري بسبب سياسات نظام الانقلاب.

الأسعار والخسائر ليست المشكلة الوحيدة، فمترو الأنفاق يعاني من عدم التطوير والإهمال؛ ما أدى الى تراجع مستواه وكثرة شكاوى الركاب التي لا تجد لها آذانًا صاغية.

ومن هذه الشكاوى الزحام والتكدس بالمحطات وتأخر القطارات في الوصول أو ما يعرف بـ”زمن التقاطر”، بجانب تعطل بعض محطات المترو تحت مزاعم الاشتباه في زرع قنابل وعبوات ناسفة.

يذكر أن هيئة مترو الأنفاق تزعم أن تكلفة التشغيل اليومية لخطوط مترو الأنفاق الثلاثة تصل إلى 15 مليون جنيه مقابل إيرادات تصل إلى 7.5 ملايين جنيه يوميا، والدولة تتحمل هذا الفارق أو الخسارة  رغم زيادة الأسعار.

مزاعم العسكر

من جانبه زعم الدكتور عصام والي، رئيس الهيئة القومية للأنفاق، أن الخط الثالث لمترو الأنفاق يخسر 120 مليون جنيه سنويا، بإجمالي 300 ألف جنيه يوميا، من ميزانية الدولة، رغم زيادة سعر التذكرة خلال الفترة الماضية.

وأرجع “والي”- خلال تصريحات صحفية- سبب الخسائر إلى ارتفاع تكلفة الصيانة والتشغيل، زاعما أن الدولة تدعم المترو بـ11 مليون جنيه شهريًا.

وقال إن حكومة العسكر تقدم دعمًا في تذكرة مترو الأنفاق لعدد من الفئات، تتمثل في الاشتراكات المخفضة لكبار السن والطلبة، وكذلك متحدي الإعاقة.

ورغم الخسائر ادعى “والي” أن الدولة تتجه إلى تطبيق حلول كلية لتوسيع نطاق شبكة المترو وفقًا لخطة التنمية المستدامة التي يتم تطبيقها، بحيث ينقل مترو الأنفاق أي مواطن لأي منطقة بنطاق القاهرة بحلول 2030.

كما زعم وزير النقل الانقلابي كامل الوزير أن خسائر الخط الثالث لمترو الأنفاق (العتبة – نادي الشمس)، تبلغ 9 ملايين جنيه شهريًا، أي ما يعادل 108 ملايين سنويًا فقط بين محطتي العتبة والأهرام، مشيرًا إلى أن تكلفة إنشاء محطات هارون وألف مسكن ونادي الشمس تُقدر بحوالي 6 مليارات جنيه.

وقال الوزير، في تصريحات صحفية، إن القيمة الإجمالية لتنفيذ الخط الثالث تبلغ 90 مليار جنيه.

ومهد لزيادة أسعار تذاكر المترو، لكنه عاد وأكد أن رفع الأسعار لن يكون قبل سبعة أشهر على الأقل.

وأضاف الوزير أن تكلفة التشغيل اليومية لخطوط مترو الأنفاق الثلاثة تصل إلى 15 مليون جنيه يوميا مقابل إيرادات تصل إلى 7.5 ملايين جنيه يوميا، زاعما أن الدولة تتحمل هذا الفارق أو الخسارة.

اعتراف بالفشل

الهيئة القومية للأنفاق اعترفت بفشل إدارة المترو من جانب حكومة العسكر، وأعلنت أنها تتفاوض مع شركة فرنسية لإدارة الخط الثالث للمترو.

وكشف المهندس حسن توفيق، المتحدث باسم الهيئة، عن أن مفاوضات الهيئة مع شركة RATP الفرنسية لإدارة وتشغيل وصيانة الخط الثالث للمترو “المطار ـ إمبابة”، مستمرة، مشيرًا إلى أن هناك تفاصيل كثيرة يتم التفاوض عليها بشأن تقديم خدمة أوروبي.

Facebook Comments