كتب– عبدالله سلامة
أثار إعلان صحف وإعلام الانقلاب مقتل القيادي بتنظيم الدولة "أبوطلحة الليبي" في غارات جوية لجيش الانقلاب على ليبيا مؤخرا، موجة عارمة من السخرية على مواقع التواصل الاجتماعي، خاصة وأن "الليبي" مقتول منذ 7 أشهر في غارة أمريكية على مدينة سبها الليبية، في 15 نوفمبر 2016.

واعتبر رواد مواقع التواصل الاجتماعي ذلك استمرارًا لآلة صناعة الكذب التي ينتهجها إعلام السيسي، مشيرين إلى محاولة الأذرع الإعلامية الترويج لأي نوع من الانتصار الوهمي؛ للمساهمة في التخفيف من حدة غضب الأقباط عقب حادث المنيا.

Facebook Comments