كتب- حسن الإسكندراني:

برغم الألم وجدران الظلام بمعتقلات العسكر لم يبخل المحامى ونائب رئيس حزب الوسط عن التغزل فى زوجته وكتابة روشتة "كيف تختار زوجتك".

 

وعرض نشطاء عبر منصات التواصل نص خطاب مكتوب بالأيدى من "سلطان" عن ضرورة اختيار شريك الحياة ،ومنها ما قاله :إذا نظرت إليها وجدتها أجمل نساء الدنيا، و إذا سمعتها ذابت كلماتها في أذنيك رقة و نغمة و عذوبة، و إذا تحدثت إليها طال بكم الحديث، ساعات و أيام و سنين، بغير اكتراث بالزمن، حتى إذا جاوز ارتباطكما الثلاثين عاماً أحسست أنك تبدأ من أول الطريق.

 

وأضاف "سلطان": من نبتت من جذر أصيل، يضرب بعراقته و تدينه و أصله في أعماق التاريخ، فلا تتلون إذا تلون الناس أو تغيروا، رفيقتك هي معك في السراء و الضراء، حياتكما واحدة و مشروعكما واحد.

 

وواصل تغزلاً فى شريكة حياته،من نذرت نفسها لخدمة الناس، و حب الخير، و فعل الخيرات، فلا تتكاسل و لا تتراجع، تعطي ولا تأخذ، و لا تنتظر جزاءً ولا شكوراً.

 

وتابع :من تصل إلى سجنك فجراً لتظل واقفة على قدميها حتى العصر، تعتصر الألم و تحتمل المعاناة، من أجل أن تراك دقائق معدودات من خلف الزجاج، حتى إذا وقعت عيناك عليها، و تطلعت إلى وجهها الذي يبدو بدراً ليلة تمامه تبخرت عنك كل هموم الدنيا و أوجاعها، و سرت السعادة مسرى الدم في عروقك، و عدت إلى زنزانتك المظلمة الانفرادية و قد اتسعت فوسعت الدنيا كلها، و قد أضاءت فأنارت كل ما حولها، و حيزت لك الدنيا بحذافيرها.

 

ثم اختتم القيادى بحزب الوسط حديثه الشيق قائلا:هذه هي زوجتي الحبيبة التي اخترتها منذ ثلاثين عاماً في مثل هذا الوقت الذي بدأت فيه خطوبتنا.. و لازالت تبدأ..*فإلى جيل الشباب الجميل، أتيه بإختياري زوجتي..فكيف ستختار زوجتك؟

Facebook Comments