علَّقت وكالة رويترز على توقيف هيئة الرقابة الإدارية، اليوم الإثنين، رئيس مصلحة الجمارك وإحالته للتحقيق بتهمة تلقي رشاوى، بقولها إن ذلك المسئول، وهو جمال عبد العظيم، تم تعيينه رئيسًا لمصلحة الجمارك في مايو الماضي، الأمر الذي يعني أن معظم اختيارات نظام الانقلاب بقيادة عبد الفتاح السيسي فاسدة.

وقالت الوكالة، إن مصر تحت الحكم العسكري باتت تحتل المركز 117 على مؤشر مدركات الفساد للعام 2017 الذي أصدرته منظمة الشفافية الدولية، ويتضمن في الإجمالي 180 دولة.

ولفتت الوكالة إلى بيان هيئة الرقابة الإدارية، والذي قال إن رئيس مصلحة الجمارك جمال عبد العظيم متهم بالحصول على رشاوى من بعض المُستخلصين الجمركيين مقابل تهريب بضائع محظورة، ودون سداد الرسوم الجمركية المستحقة عليها، مضيفا أن رئيس مصلحة الجمارك وجه مرؤوسيه بإعداد تقارير مخالفة للواقع، لتخفيض الغرامات المالية المستحقة عن بضائع سبق ضبطها في عدة قضايا تخص المهربين، وأنه جار العرض على النيابة العامة لاتخاذ ما يلزم من إجراءات.

وفي أحدث تقرير لها، رصدت منظمة الشفافية الدولية المناهضة للفساد، ارتفاعا في منسوب الفساد داخل العديد من الدول العربية خلال عام 2017، وفي مقدمة هذه الدول البحرين التي ارتفعت للمرتبة 103 في مؤشر الفساد مقابل 70 في عام 2016، ومصر وليبيا والسودان وسوريا ولبنان والجزائر واليمن والكويت، فيما رصدت تراجعا في حالات الفساد داخل قطر والسعودية وتونس والمغرب والإمارات.

وأعربت المنظمة عن أسفها لضعف الجهود العالمية لمحاربة الفساد، مؤكدة عدم حدوث أي تقدم في هذا المجال خلال الأعوام الستة الماضية في العديد من الدول.

Facebook Comments