علَّقت وكالة رويترز البريطانية على موافقة برلمان العسكر، اليوم الأحد، على تمديد حالة الطوارئ 3 أشهر في عموم البلاد، للمرة الخامسة على التوالي، مشيرة إلى أن ذلك القرار يأتي على الرغم من إعلان السيسي ونظامه دائما أنه نجح في توفير الأمن والأمان.

وأفادت وكالة الأنباء الرسمية الناطقة باسم نظام الانقلاب، بأن برلمان العسكر وافق بأكثر من ثلثي الأعضاء (من أصل 596 نائبا)، على مد إعلان حالة الطوارئ في جميع أنحاء البلاد لمدة 3 أشهر، اعتبارا من الساعة الواحدة (23 ت.غ) من صباح يوم السبت 14 يوليو المقبل.

وقالت الوكالة، إن قرار المد يعد الخامس لحالة الطوارئ التي تم إعلانها في أبريل 2017 لمدة 3 أشهر، مشيرة إلى تصريحات علي عبد العال، رئيس المجلس، والتي قال فيها إن الأسباب التي دعت لفرض حالة الطوارئ لا تزال قائمة، وهو ما استدعى ضرورة مدها، مما يبدد ادعاءات نظام الانقلاب بأنه نجح في توفير الأمن والأمان.

وتابعت الوكالة أنه في 10 أبريل 2017، وافق برلمان العسكر ‎على إعلان حالة الطوارئ 3 أشهر، ردا على هجومين استهدفا آنذاك كنيستين، وأوقعا 45 قتيلا على الأقل، وتبناهما تنظيم “داعش”، ولمواجهة أخطار الإرهاب وتمويله، وهو نفس سبب تمديد الطوارئ في كل مرة.

ولفتت الوكالة إلى أنه بموجب حالة الطوارئ، يحق لسلطات الانقلاب مراقبة الصحف ووسائل الاتصال والمصادرة، وتوسيع صلاحيات الجيش والشرطة في فرض الإجراءات التأمينية والتفتيش، والإحالة إلى محاكم استثنائية، وإخلاء مناطق، وفرض حظر تجوال في مناطق أخرى، وفرض الحراسة القضائية، الأمر الذي يثير انتقادات حقوقية.

Facebook Comments