كتب- عبد الله سلامة:

 

نقلت وكالة "رويترز" للأنباء عن مصادر فرنسية بأن الدلائل الأولية تشير إلى أن المشتبه به في حادث متحف اللوفر بباريس مصري الجنسية وصل إلى فرنسا في نهاية شهر يناير الماضي.

 

من جانبها قالت صحيفة "لا كابيتال" البلجيكية: إن المشتبه به فى الهجوم على متحف اللوفر يدعى عبدالله، مصري الجنسية، ويبلغ من العمر 29 عامًا، وتم التعرف عليه من خلال هاتفه المحمول الذي كان يحمله أثناء الهجوم، مشيرة إلى أنه سيتم التأكد من المعلومات من خلال تحليل DNA.

 

وأضافت الصحيفة أنه ليس معروفًا لدى المخابرات الفرنسية، وأنه قادم من الإمارات يوم 26 يناير، وكان من المقرر أن يعود يوم 5 فبراير الجاري.

 

من جهته صرح رئيس الوزراء الفرنسي برنار كازنوف بأن هجوم اللوفر عمل "إرهابي" على ما يبدو.

 

يأتي هذا فى ظل عدم تأكيد أو نفي مصادر رسمية فرنسية لتلك الأنباء حتى الآن.

 

وكانت العاصمة الفرنسية باريس قد شهدت، اليوم الجمعة، إطلاق أحد أفراد الأمن الفرنسي النار على شخص حاول اقتحام متحف اللوفر وسط باريس، حاملاً حقيبة يشتبه في احتوائها على مواد متفجرة، وذلك رغم عدم ورود تقارير رسمية او صحفية بالعثور على متفجرات بحوزته.

Facebook Comments