كتب- أحمد علي:

 

استنكرت سناء عبد الجواد، زوجة الدكتور محمد البلتاجي القابع فى سجون الانقلاب استمرار الحبس الانفرادى لنجلها أنس البلتاجى للعام الرابع على التوالى فى ظروف احتجاز تتنافى مع ادنى معايير حقوق الانسان لا لذنب إلا أنه نجل البلتاجى احد رموز الثورة المصرية.

 

وكتبت عبر حسابها على فيس بوك اليوم الخميس "ابني الحبيب أنس البلتاجي المغيب في سجون العسكر للعام الرابع  , يقضي افضل سنوات شبابه في زنزانة انفرادية بين عدة سجون  , يقضي 23 ساعة في زنزانته التي ليس بها هواء ولا نور ، ولا ادني مقومات الحياة "

وأضافت "حُرم من أخته الوحيدة توأم روحه فقد قتلها العسكر. حرم من رؤية والده للعام الرابع وهو بجواره في سجن آخر. حرم من باقي أسرته. فقد أبعدونا عنه، حرم من استكمال دراسته".

 

وتساءلت عبد الجواد "هل يقضي الشباب أفضل سنوات عمرهم في السجون؟ ينتقم من أنس لأنه ابن أبيه"، وتابعت "من حق أنس أن يتنفس الهواء، أن يرى الشمس، أن يخطط لمستقبله، أن ينعم في وسط أسرته".

 

واختتمت رسالتها بـ"الحرية حق كفله الإسلام والقوانين والأعراف الإنسانية. انتقم الله ممن حرمك وحرمنا منك يا أنس. سيبدل الله حرمانك عطاءً في الدنيا والأخرة. سيكفيك الله يا أنس أليس من توكل على الله كفاه. اللهم رد إليّ ابني وزوجي ردا جميلا. عسى الله أن يأتيني بهم جميعًا".

 

 

 

Facebook Comments