كشف السائق الخاص بمدير مكتب وزير الداخلية اللواء محمد السعيد، الذى تم اغتياله صباح اليوم الثلاثاء أن القوات المكلفة بحراسة اللواء لم تحضر اليوم، مما سهل عملية اغتياله، في إشارة إلى تورط أجهزة الدولة في عملية الاغتيال.

وقال السائق – في تصريحات صحفية – إنه يحضر يوميًا إليه فى تمام الساعة الثامنة صباحًا، ويقوم بتوصيل اللواء السعيد لمقر عمله بالوزارة.

وأضاف أنه اليوم وعقب مغادرة منزل الشهيد بمسافة حوالى 200 متر، حيث يوجد تقاطع لشارعين، مما دعا السائق إلى السير ببطء، وأثناء ذلك فوجئ بالجناة يطلقون الرصاص على المجنى عليه، استقرت إحداهما فى رقبته.

وتابع السائق، أن اللواء السعيد طلب منه الإسراع للمستشفى، وفى ذلك الوقت لاذ الجناة بالفرار من خلال الدراجة البخارية بشارع الهرم الرئيسى فى اتجاه منطقة الرماية، فى الوقت الذى كان يحاول فيه إسعاف المجنى عليه، مشيرا إلى أن عدم وجود الحراسة مكن الجناة من الفرار.

Facebook Comments