بدلًا من إرسال دعوة رسمية تثمن دور فريق “محاربي الصحراء” فى الظفر بالبطولة الإفريقية، توجهت أذرع الانقلاب القانونية للنيل من الفرحة والابتسامة التى علت وجوه ملايين الجزائريين.

واستمرارًا لحالة الانتقام وسرقة الفرحة، تقدم محام ببلاغ ضد المعلق الرياضي الجزائري حفيظ دراجي؛ بسبب زيارته لأسرة اللاعب محمد أبو تريكة، متهمًا إيّاه بأنه يروج لأفكار الإخوان المسلمين ويخلق فتنة بين الشعبين المصري والجزائري، مطالبًا بسرعة القبض عليه والتحقيق معه.

وزعم المحامي أيمن محفوظ، في بلاغه المقدم للنائب العام، أن زيارة دراجي لمنزل عائلة أبو تريكة هي محاولة لكسب التعاطف مع الفكر الإرهابي، وأن الترويج لتلك العائلة يُعد ترويجًا لأفكار الجماعة ورمزها الرياضي محمد أبو تريكة.

وادعى المحامي أن الزيارة تهدف إلى إثارة الفتنة في مصر وإفساد العلاقات بين البلدين الشقيقين، وتُعد تدخلًا سافرًا في الشأن الداخلي المصري، وتحديًا غير منطقي للقضاء المصري الذي قضى بأن أبو تريكة مدرج على قوائم الإرهابيين، كما أن إقامة أبو تريكة مع دراجي بقطر تعد خيانة لوطنيهما، وفق بلاغه.

بلاغ ضد محرز

يأتي ذلك بعد يوم واحد فقط من تقدّم المحامي سمير صبري، ببلاغ للنائب العام ضد محرز، يطالب بمنعه من دخول مصر، بتهمة ازدراء مصطفى مدبولي رئيس وزراء الانقلاب، عقب تجاهله مصافحة الأخير خلال حفل تسليم كأس أمم إفريقيا، واصفًا ما حدث بـ”الموقف المهين” تجاه رئيس مجلس الوزراء.

وفاز المنتخب الجزائري بلقب كأس الأمم الإفريقية لكرة القدم للمرة الثانية في تاريخها، الجمعة، بعد الفوز “1-صفر” على منافستها السنغال في المباراة النهائية في القاهرة.

وكررت الجزائر، المتوجة باللقب مرة واحدة على أرضها عام 1990، فوزها على السنغال 1-صفر بعدما تغلبت عليها في دور المجموعات خلال البطولة.

وتداول مغردون عقب نهائي كأس إفريقيا، مقطع فيديو يظهر تجاهل قائد منتخب الجزائر، رياض محرز، رئيس الوزراء الانقلابي، حيث ظهر وهو يصافح رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم، جياني إنفانتينو، والشخصيات الحاضرة قبل أن يدير ظهره، دون أن يصافح مدبولي ويعود لتسلم الكأس.

رئيس وزراء الانقلاب

وتباينت ردود الفعل ما بين مهاجمين تجاهله ممثلي الدولة المصرية مستضيفة البطولة، بينما دافع البعض بأنه عاد لتسلم كأس البطولة من أحمد أحمد، رئيس الاتحاد الإفريقي، دون أن يصافح باقي الحاضرين بمن فيهم بعض المسئولين الجزائريين.

وادعى المحامي الشهير ببلاغته، أنّ مصر حققت نجاحًا كبيرًا في تنظيم كأس الأمم الإفريقية 2019، قائلا: “رغم الاستضافة الرائعة للجميع إلا أننا فوجئنا في أثناء تسليم كأس البطولة بتعمد رياض محرز، تجاهل مصطفى مدبولي، رئيس وزراء الانقلاب، حيث لم يقم بمصافحته.”

وأضاف، “ولما كان ذلك وكان فعل المبلّغ ضدّه بتعمده عدم مصافحة رئيس مجلس الوزراء الانقلابي أثناء تسليم كأس بطولة الأمم الإفريقية لمنتخب الجزائر يمثل ازدراءً لشخصية عامة، وأمام ذلك لا يسع المبلغ إلا التقدم لسيادتكم بهذا البلاغ، ملتمسًا إصدار الأمر بإخطار وزارة الخارجية بإدراج (المدعو) رياض محرز، لاعب المنتخب الجزائري لكرة القدم، على قوائم الممنوعين من دخول جمهورية مصر العربية”.

Facebook Comments