كتب رانيا قناوي:

تناول الإعلامي الشاب أحمد بحيري استغلال النظام للسياسة في الاستمرار في نهب المواطنين والغلابة، متسائلا: "هل العيب فينا أم العيب في الحاكم؟"، موضحا أن عالم السياسية تحكمه قواعد صارمة من يعترض عليها يتم فرمه، في الوقت الذي يصل فيه الساسة للحكم عن طريق معايير دقيقة وشروط خاصةن خاصة في بلاد العالم الثالث.

وتساءل بحيري -خلال برنامجه على "يويتيوب" بعنوان "ساسة يا سوسو" اليوم الأربعاء- كيف تستمر دول العالم الثالث وهي غارقة في الفساد؟ وكيف يصل الديكتاتوريين للحكم ويستمرون في قتل شعوبهم؟ وهل لو وصل حاكم بشكل ديمقراطي هل يستطيع أن يستمر في الحكم؟".

وأشار إلى قصة في ولاية كاليفونيا حدثت للدلالة على إمكانية تغيير القوانين ووسيلة الووصل للحكم، وهي أن روبرت ريزو حاكم مدينة بيل في كاليفورنيا، والذي استطاع تسديد ديون المدينة وكان مرتبة 72 ألف دولار في السنة، واستمر 17 عاما، إلا أنهم اكتشفوا أن دخله الحقيقي أضعاف رئيس الولايات المتحدة، عن طريق التحايل على القانون وليس ضد القانون، كما وضع يده على ميزانية المدينة بشكل كامل عن طريق عمل استفتاء لاستقلال المدينة، حتى أصبحت المرتبات الخاصة بالمسئولين أضعاف أضعاف ما كانوا يتقاضونهن حتى تم اكتشاف القضية، وتم حبس حاكم المدينة وكافة المسئولين، موضحا أن الحاكم كان يتقاضى رواتبه على حساب تخفيض نفقات الشعب وتحميل أعباء الموازنة عليهم.

وقال بحيري إن من يصل للسلطة يخدم نفسه اولان وهذا ما حدث في مدينة في دولة عظمة، فما بالنا بدولة من دول الموز التي نعيش فيها؟"، مؤكدا اننا نتعامل مع أفراد لها مصالح ودوافع، مفرقا بين الواقع وبين الحلم.

وأكد أنه لا يوجد حاكم مهما كان ديكتاتورا أن يحكم بمفرده حتى ولو كان حاكم كوريا الشمالية، مؤكدا أن الحكم يتم عن طريق حاشية كبيرة تتصالح مع نفسها لنهب ثروات البلاد.

Facebook Comments