كتب- أحمدي البنهاوي:

 

اعتبر موقع سبتونيك الإستخباراتي الروسي أن تصريح مجلس الأمن القومي التركي، اليوم الأربعاء، بأن قرار الحكومة الأمريكية بتسليح "وحدات حماية الشعب" الكردية في سوريا "لا ينسجم مع التحالف بين البلدين"، هو تصريح جريء يمس تحالفها مع أمريكا بعد تسليحها لـ"قوات سوريا الديمقراطية"، التي ينضوي تحتها قوات "وحدات حماية الشعب الكردية"، التي تعلن محاربتها من أجل إعادة السيطرة على مدينة الرقة السورية من تنظيم "داعش" الإرهابي.

 

وقال مجلس الأمن القومي التركي إن "سياسة دعم التنظيم الإرهابي لـ"حزب العمال الكردستاني" — "وحدات حماية الشعب"، التي تنشط تحت قيادة "قوات سوريا الديمقراطية"، وتجاهل دعوات تركيا، بعدم دعم هذه التنظيمات، لا يتفق مع الصداقة والتحالف".

 

وأشار الموقع الروسي إلى أن وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو، قال في تصريحات صحافية، إن "موقفنا واضح حيال دعم الولايات المتحدة الأمريكية لـ"وحدات حماية الشعب" الكردية ونؤكد أن "وحدات حماية الشعب" الكردية تشكل تهديدا على سوريا".

 

كما سبق أن اتهمت تركيا الحزب بالتورط في شن هجمات وصناعة تفجيرات في الداخل التركي، فضلا عن خطورتها على الأمن التركي من جهة الجنوب والشرق.

 

يأتي ذلك في اليوم التالي من إعلان مسؤولين في وزارة الدفاع الأمريكية بدء إرسال معدات وأسلحة إلى العناصر الكردية التابعة لـ"قوات سوريا الديمقراطية" التي تعتبرها أنقرة تنظيماً إرهابيًا.

 

وذكر الجيش الأمريكي، في وقت سابق، أنه سيزود هذه القوات بالذخائر والبنادق والدروع وأجهزة الاتصال والجرافات وبعض المعدات الهندسية ما أثار غضب تركيا حليفة الولايات المتحدة والعضو بحلف شمال الأطلسي "الناتو" والتي تعتبر هذا الفصيل تنظيمًا إرهابيًا.

 

Facebook Comments