ناشدت أسرة حسن محمد الصيرفي -17 سنة طالب بالثانوية الأزهرية- منظمات المحتمع المدني وحقوق الإنسان والأطفال بأن يتدخلوا لرفع الظلم الواقع على نجلهم الذي قامت سلطات الانقلاب باعتقاله منذ 8 يناير 2015 وحتى الآن للمرة الثانية لتقوم بتحويله للمؤسسة العقابية بالمرج على خلفية الحكم عليه بثلاث سنوات سجن بتهمة حيازة كاميرا والتصوير لقناة الجزيرة القطرية ووكالة الأناضول التركية.

 

استنكرت الأسرة اختطاف نجلها واحتجازه في ظروف مأساوية لا تتناسب مع آدمية الإنسان، ليتم تحويله اليوم للمؤسسة العقابيه التي تتنافى ظروف الاحتجاز بها مع أدنى معايير وحقوق الطفل استمرار للتنكيل بالطالب وأسرته.

 

وأكدت الأسرة أن نجلها هو الابن الوحيد لأشقائه البنات، وتم اعتقاله للمرة الثانية من منزلهم بمدينة العاشر من رمضان وتلفيق تهم لا صلة له بها ولا تمت للواقع بصلة.

 

يشار إلى أنه تم اعتقال الطالب في المرة الأولى بتاريخ 7 يناير 2014 حتى أفرج عنه بتاريخ 19 فبراير 2014.

 

Facebook Comments