العديد من المتابعين لما أكتبه استنكروا اهتمامي بالرسالة التي كتبتها الفنانة “سماح أنور” إلى “السيسي” وقامت بنشرها على صفحتها الشخصية، وقد عملت بدوري على إرسالها على أوسع نطاق ممكن إلى مختلف مواقع التواصل الاجتماعي.

وقال البعض: واضح أن ذاكرتك ضعيفة يا عمنا!! فهذه الفنانة بالذات من أشد المنتقدين لثوار يناير والإخوان المسلمين، وقالت: الإثنين يولعوا بجاز في ميدان التحرير!!

وسر اهتمامي بها يرجع إلى أمرين.. فأنا متعاطف معها من الناحية الإنسانية، فقد تعرضت لحادث فظيع قبل سنوات واجرت 42 عملية جراحية، وكانت نموذجا طيبا للصبر الجميل على هذه المصيبة!

 والأهم أنها  كانت من أشد المؤيدين للانقلاب والحكم العسكري وتولي السيسي الحكم في مصر على أشلاء الآف الضحايا!

لكنها أصيبت بخيبة أمل فيه مثل الكثيرين من أنصاره الذين رفضوا أن يكون البديل لثورة يناير وحكم الإخوان دولة عسكرية تقوم على القمع أراها الأسوأ في تاريخ مصر!

ورسالتها إلى السيسي واضحة في استنكار تآكل الطبقة الوسطى واحتكار الدولة للإعلام والفن والطريقة التي يتم فيها حكم بلادي!

وكان من الطبيعي أن أسارع إلى نشر هذه الرسالة كدليل مؤكد على أن العديد من أنصاره أنصرفوا عنه بعدما اكتشفوا حقيقة حكمه.

Facebook Comments