كتب سيد توكل:

 

رقص الملك سلمان بن عبد العزيز رقصة "العرضة" أمس الاثنين مع الأمير تميم بن حمد بن خليفة آل ثاني أمير دولة قطر الشقيقة، في رسالة موجهة لـ"جنرالات الرز" لا تخطئها العين، مما أصاب إعلام الانقلاب بالشلل الرباعي، وأصاب مؤيدي السيسي بهبوط حاد في الدورة العقلية!.

 

الرقصة التي أداها خادم الحرمين الشريفين هي رقصة "العرضة" والتي كانت تؤديها فرقة فنون شعبية قطرية، خلال حفل استقبال بالعاصمة الدوحة، في الوقت الذي عاد فيه قائد الانقلاب الشهير بـ"بلحة" إلى أرض الوطن المنكوب بانقلابه، بخفي حنين وكما يقول المثل المصري "قفاه يأمر عيش".

 

وخرجت الصحف القطرية تقول :" وموقف السيسي ليس بجديد علينا، فهو الذي قتل آلاف المعتصمين السلميين في ميداني رابعة والنهضة وقام بحرقهم على غرار المجازر التي حدثت في سوريا فضلا عن اعتقال نحو 60 ألف شخص في السجون بينهم محمد مرسي الرئيس الشرعي المنتخب".

 

جف ضرع الرز السعودي!

ووصل خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبد العزيز، إلى العاصمة القطرية الدوحة، التي تلقى هجوما عنيفاً من إعلام الانقلاب، قادماً من الإمارات التي عبست في وجه "بلحة"، ضمن جولة خليجية تشمل البحرين لحضور القمة الخليجية ثم يزور الكويت.

 

وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، أصاب السيسي بجلطة عاجلة عندما أكد في تصريحات لصحيفة “الشرق الأوسط”، أن التنسيق القطري السعودي على أعلى المستويات، وأن الرؤى متطابقة في كثير من القضايا العربية والإقليمية، خصوصاً المتعلقة بالعمل العربي المشترك، ومساعي إحلال السلام ومكافحة الإرهاب، ودعم الجهود في تحقيق الأمن والاستقرار في المنطقة.

 

إعلام السيسي يواصل حربه ضد قطر وأميرها

ويواصل إعلام قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي وميليشياته الإلكترونية التابعة له حربهم  الهوجاء على دولة قطر وشعبها و أميرها الشيخ تميم بن حمد آل ثاني على خلفية عرض قناة الجزيرة  الأحد شريط “ العساكر “ الذي تناول موضوع التجنيد الإجباري في مصر .

 

واستهدف إعلام السيسي في انتقامه من عرض شريط العساكر الأسرة الحاكمة القطرية  وهددها بعرض أفلام إباحية تخص أفرادها كما وصف إعلاميون دولة قطر بـ"الحقيرة وبنت الوسخة".

 

من جانبه وصف الإعلامي "أحمد موسى" قناة الجزيرة بقناة الشيطان  وكشف أنه سيعرض٬ في الوقت نفسه٬ فيلما وثائقيا عن مأساة حياة العاملين المصريين في قطر٬ خلال حلقة الخميس المقبل من برنامجه٬ وسيستعرض فيه ما وصفه بأسلوب ”الاستعلاء الذي يمارسه الكفيل القطري على العمال“٬ وفق زعمه.

 

وعلى النطاق السياسي صب المتحدث باسم خارجية نظام الانقلاب في مصر أحمد أبو زيد٬ جام غضبه على شريط العساكر في مداخلة تلفزيونية له وبجهل فظيع للقرآن الكريم دعا أبو زيد إلى احترام الجيش المصري الذي -حسب علمه- مدحه القرآن بآية "خير أجناد الأرض"  معتبرا  أن شريط العساكر  يعمل على زعزعة ثقة المواطن المصري في جيش بلاده.

 

من جهته وصف عضو نواب العسكر مرتضى منصور٬ السفير القطري في مصر بـ“الحقير“٬ وطالب بطرده٬ واستدعاء السفير المصري لدى الدوحة٬ وقطع العلاقات الثنائية بين البلدين.

 

وقال منصور في مداخلة هاتفية٬ مع الإعلامي ممتاز القط٬ في برنامج ”حصريا مع ممتاز“٬ عبر فضائية ”العاصمة“: ”الجيش المصري اتهان من هذه الدولة الحقيرة٬ التي تعتبر بيت الدعارة في دول الخليج.. قطر هي مرحاض الخليج العربي“.

 

"العساكر" لطمة على وجه العسكر 

يذكر أن  شريط “ العساكر “ تناول  موضوع  التجنيد الإجباري في مصر وعرض من خلال لقطات مسربة من داخل الوحدات ومراكز التدريب٬ مدى قسوة الحياة داخل الجيش٬ واستغلال المجنّدين في ظروف يمكن القول عنها أنّها غير آدمية٬ وتتعمد إذلالهم.

 

وقد أعرب مخرج ”العساكر.. حكايات التجنيد الإجباري في مصر“٬ عماد الدين السيد٬ عن ”تفهمه للهجوم العنيف الذي 

تعرض له  الشريط قبل البث٬ خاصة وأن البعض استشعر أن الصورة الذهنية المحفورة عن الجيش  المصري ستتزعزع بعرض الشريط ”.

 

واعتبر السيد  أن عمله هذا هو“ الأول الذي يرصد الواقع بخلاف الصورة النمطية التي تصدر“٬ مؤكداً أن ”ما سيقال في الفيلم اليوم قاله كل مصري، "ومعروف للجميع" في محيط أسرته أو أصدقائه أو عبر مواقع التواصل بخصوص المعاملة السيئة فقط٬ وهذا لا خلاف عليه وليس سراً حربياً.

 

ونفى المخرج أن يكون هناك توجه قطري أو منه شخصياً للإساءة للجيش المصري مؤكدا أن الفيلم الوثائقي ”يخدم الجيش وحريص على مصلحته ومصالح جنوده وتغيير أوضاعهم للأحسن“.

 

إعلام السيسي يحتفل بقتل أهل حلب

بينما فضحت الصحف القطرية دور السيسي الإجرامي في "حلب"، وقالت صحيفة العرب القطرية اليومية :"خرجت وسائل الإعلام المصرية، لتبرر المجزرة التي استهدفت النازحين السوريين في بلدة جب القبة شرق حلب، والتي أسفرت عن قتل 45 شخصا وإصابة العشرات".

 

مضيفة :"وقالت صحيفة الأهرام الحكومية في صدر صفحتها "الجيش السوري يغير الوضع على الأرض ويحرر نصف أراضي شرق حلب".

 

 

واوضحت:"ويتبنى الإعلام المصري المرئي والمسموع والمقروء توجهات رئيس النظام عبدالفتاح السيسي الذي كشف عن وجهه الحقيقي مؤخرا بكل تبجح عندما صرح لإحدى القنوات البرتغالية بأنه يدعم "الجيوش الوطنية"، وبينها جيش النظام السوري. 

 

وكانت صحيفة "السفير" اللبنانية أكدت في تقرير لها قبل أسبوع، وجود قوات عسكرية مصرية في سوريا تدعم جيش بشار في عملياته ضد قوات المعارضة.

 

وقالت الصحيفة الموالية لمليشيا "حزب الله" الشيعية اللبنانية إن :"النظام المصري انخرط تدريجياً في سوريا، فمنذ الثاني عشر من هذا الشهر، تعمل في قاعدة حماه الجوية وحدةٌ مصرية تضم 18 طياراً، ينتمون إلى تشكيل مروحيات بشكل خاص". 

 

وأضافت: "ليس مؤكداً أن الطيارين المصريين قد بدأوا المشاركة أم لا في العمليات الجوية، لكن انضمامهم إلى عمليات قاعدة حماه، واختيار الطيارين من بين تشكيل الحوامات المصرية، يعكس قراراً مصرياً سورياً بتسريع دمج القوة".

Facebook Comments