كتب- أحمدي البنهاوي:

 

اتهم أكاديميون وسياسيون وإعلاميون الرئيس الأمريكي الجديد، دونالد ترامب، بإعلانه عن عنصرية واضحة سوف يتبعها خلال فترة توليه الرئاسة الامريكية . حيث دشن رئاسته بالحديث عما اسماه "الاسلام المتطرف" بقوله: "سوف نمحو  الإسلام المتطرف من على وجه الأرض"، فضلا عن قسمه على الإنجيل ودعوته رجلي دين مسيحي ويهودي لإلقاء كلمتين في حفل تنصيبه دون ان يدعو مسلما للقيام بذلك.

 

وقال د. باسم خفاجي، الناشط السياسي الرافض للانقلاب : "خطاب ترامب عنصري ..يعلن العداء رسميا لما اسماه الاسلام المتطرف..يربط الاسلام بالتطرف..يتحدث كمتطرف عنصري..ليس كرئيس..هذا خطاب زعيم عصابة متطرف".

 

أما خبير  العلوم السياسية الدكتور عصام عبد الشافي فرأى أنه " انتهي في أمريكا حفل التنصيب وبدأ في العالم الإسلامي حفل النحيب.. درس كل العصور من لا يملك قوته لفرض إرادته لا مجال للحديث عن حريته".

 

وحدد الصحفي الجزائري أنور مالك، ما أسماه الإرهاب "الإسلامي" كأبرز تحديات خطاب "ترامب" قائلا: "خطاب الرئيس الأمريكي

ترامب بعد تسلمه للسلطة رسميا كان شعبويا دغدغ به مشاعر أنصاره أما أبرز تحدياته فقد وضعها تحت ما سماه الإرهاب "الإسلامي".

 

وأعاد الإعلامي أحمد منصور  عبر حسابه على "فيس" و"تويتر" نشر ما قاله الرئيس الأمريكي قائلا: "ترامب يؤكد فى خطاب تنصيبه على المرجعية الدينية ويقسم على الإنجيل بالحرب على ما سماه الإسلام المتطرف واستئصاله من على وجه الأرض".

 

وقال د.عبداللطيف الأركاني، الداعية السعودي، معلقا على ما أعلنه ترامب: "تعلمنا من التاريخ أن: الاسلام كلما حورب – زاد انتشاره … وتلفظ ترامب بالاسلام هي دعوة للاسلام لو فقه الاحمق".

 

فيما أعتبر الكاتب العراقي "مشعل النامي" أن "إلقاء كلمات من قبل رجال دين يهود ونصارى أثناء كلمة ترامب يثبت أن علمانيتهم لاتلغي إلا دين الإسلام".

 

أمريكا أولاً

 

واشار متابعون الى تشابه ترامب مع السيسي، وغيره من الذين يتولون مقاليد امور العرب حاليا ، في التصريحات الخيالية غير القابلة للتطبيق ، ومن ذلك  حديثة عن "أمريكا أولا" ، وأنه"سوف نقوم ببناء شبكة طرق وكبارى"، و"تشغيل الشباب فى الاولوية"، و"نحن نحب امريكا"، و"تحيا امريكا"، و"الدم الامريكى واحد *اعراق وديانات وطوائف"، و"سنحارب الارهاب سويا".

 

واشار الإعلامي بقناة العربية لطفي الزعبي الى انه بعدما وصف ترامب باللص وجد هذا التشابه ومصطلحات الديكتاتوريات العربية فقال: "الحرامي ترامب يقول امريكا اولا ..من أولها بتلطش شعارنا ..مش الاردن اولا ابو إيفانكا بس علشان بنتك".

 

أما الإعلامي السعودي  خالد المطرفي مراسل "العربية" السابق في المملكة السعودية، فقال: "ترامب: أمريكا اولاً …هتلر: المانيا فوق الجميع".

 

فيما رأى الناشط والصحفي العماني سعود بن سالم البلوشي أن شعار ترامب يعني "أمريكا اولا" وعلى العالم أن يسخر طاقاته لذلك . هذا ملخص خطاب  ترامب في حفل تنصبه رئيسا للولايات المتحدة الامريكية".

 

فيما وجد حارس من حراس الديكتاتوريات في العالم العربي أن الكلمة تعني "الوطنية" . حيث قال الشرطي ضاحي خلفان: "تحليل خطاب ترامب..الشعار: امريكا اولا..شعار خطير يحمل روح تحدي مفعمة بالوطنية..البنية التحتية متهالكة:  فيه توبيخ لمن كانوا قبله".

 

أما رسام الجرافيتي محمد أبو الليل فعلق قائلا: "أمريكا أولا وقبل أي فرد..أمريكا الماضي أمريكا الحاضر أمريكا الغد".

 

قمع مبكر

 

استخدمت الشرطة الأمريكية الغاز المسيل للدموع لتفريق مئات من الملثمين يرتدون زيا اسود والذين تجمعوا تعبيرا عن رفضهم للرئيس المنتخب دونالد ترامب وقاموا برشق الحجارة وتحطيم النوافذ في وسط واشنطن بحسب وكالات.

 

وعلق حساب عسل اسود قائلا :  "مظاهرات مناوئة للرئيس المنتخب في امريكا، تاريخياً يعتبر حدث نادر ولو انه حدث بعد التجديد لبوش الابن، ننتظر ونضحك".

 

وساخرًا علق "اسكندر التميمي" بقوله "أمريكا فيها مظاهرات وضرب نار وطحن".

 

وفوزي عمر قائلا: "مظاهرات في أمريكا ضد  تنصيب ترامب، والشيخ  علي جمعة الأمريكاني يقول له: "اضرب في المليان، دي ناس نتنة..طوبى لمن قتلهم وقتلوه".

Facebook Comments