غضب واضح

وسادت حالة من الغضب بين طلاب الصف الأول الثانوي بمدارس الجمهورية؛ بسبب سقوط السيستم بعدما فشلوا في أداء الامتحان، ساخرين من تصريحات وزير تعليم الانقلاب من أن الامتحان هدفه أولا تدريب الطلاب على استعمال التابلت، علاوة على تجربة النظام الجديد، وبثقة قال إن البنية التحتية بجميع المدارس تم الانتهاء منها، وأنه تم تلافي أي ملحوظة في الامتحان القادم (الأحياء) الذي من المقرر أداؤه الإثنين.

وزعم متحدثون باسم وزارة تعليم الانقلاب أن التجربة هدفها رصد كافة الأمور بعناية شديدة وبدقة عالية؛ للعمل على حلها قبل امتحان نهاية العام، مؤكدة أن هذا الاختبار ليس به نجاح ورسوب.

ومن على مواقع التواصل قالت إيمان عبد الله: “حسبنا الله ونعم الوكيل فى التابلت واللي جاب التابلت للطلاب.. نظام فاشل”.

وأضافت “أسيل منيسي”، “بنتي داخلة ثانوي السنة الجاية.. ونفسي يتلغي نظام التابلت عشان حرام التجارب في ثانوي طب مايجربوا في إعدادي”.

وأضاف عبد الله طه: “وزير قذر وفاشل ويتعمد إفشال التعليم.. كنا في غنى عن تجارب فشل فيها من يقدر يتحمل تبعاتها وتكليفها ونحن في أمس الحاجة لهذا المال المهدر.. نتعمد خوض تجارب فاشلة بالحجة والبرهان”.

وقال أحمد ممادو: “طيب لو حصل الكلام ده في امتحانات شهر خمسة هنسقط ولا إيه.. منك لله يا شيخ.. حسبي الله ونعم الوكيل فيك.. إلهى تولع في جهنم يا جدع”.

وكتب سعيد أبو علي: “رسب الامتحان ونجح الطلاب.. فشل منظومة التعليم الجديدة للوزير الفاشل.. مبروك فشل منظومة التعليم فى مصر”.

فيسبوك